تاريخ الفعالية01-09-2021

مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف و"إسلامية الشارقة"

مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف و"إسلامية الشارقة"

وقعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ودائرة الشؤون الإسلامية في إمارة الشارقة، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتواصل والتنسيق لتحقيق الرؤى والأهداف المشتركة بأسس عصرية مواكبة لروح التطور الذي تشهده الدولة، في ظل التوجهات السامية لقيادتنا الرشيدة ودعمها لنشر الثقافة الإسلامية الصحيحة. جرى توقيع الاتفاقية من خلال تقنية الاتصال المرئي، حيث وقع عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، رئيس الهيئة، ووقع عن دائرة الشؤون الإسلامية، عبد الله خليفة بن يعروف السبوسي، رئيس الدائرة، وبحضور عدد من المسؤولين لدى الجانبين. وأكد الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، حرص الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والاوقاف على مد جسور التعاون مع كل المؤسسات لتحقيق الأهداف المشتركة من خلال التعاون المثمر وتبادل المعرفة والخبرات والدراسات والاهتمام برعاية المساجد والارتقاء برسالتها وتوحيد مرجعية الخطاب الديني وضبط معاييره، إضافة إلى تنظيم مبادرات مشتركة في البحث العلمي والابتكاري، والتنسيق المستمر والتواصل البناء الذي يساهم في إرساء المصلحة العامة وزيادة ثقة الجمهور وتلبية متطلباته وإسعاده، وتأسيس منصات تفاعلية مشتركة ودمج الرؤى والأفكار التطويرية وتبادل الخبرات بما يساهم في تحقيق الأهداف التي نسعى لتحقيقها تماشيا مع سياسات الدولة ورؤيتها الاستشرافية في العمل للخمسين عاما القادمة ببرامج ومشاريع نهضوية رائدة تلبي طموحات ورغبات الأجيال القادمة، مبينا أن الدعم المتواصل للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من القيادة الرشيدة، مكنها من تطوير رسالتها وايصال خدماتها للجمهور بطرق عصرية ذكية. من ناحيته أكد سعادة عبد الله خليفة بن يعروف السبوسي على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية لتحقيق التكامل وتوحيد الرؤى والمفاهيم؛ ترجمة لرؤى قيادتنا الرشيدة، وانطلاقاً من رسالتنا وقيمنا المشتركة في المجتمع، مشيراً إلى التعاون الوثيق بين الدائرة والهيئة القائم لتحقيق الهدف الأسمى لرسالتهما في خدمة بيوت الله تعالى والإشراف على بنائها ورعايتها وإدارتها بما يكفل قيامها بأداء رسالتها على الوجه الأكمل. وأوضح بأن هذه الاتفاقية تأتي لتعزيز وتوحيد كافة الرؤى والاستراتيجيات المشتركة؛ لتنمية الثقافة الإسلامية لدى كافة أفراد وشرائح المجتمع المختلفة.



عدد زيارات الصفحة: 153848