المال نعمة ومسؤولية

اردو ميں سننے کے ليے


للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


To listen in English


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

لتحميل الأردو (PDF)

لتحميل الخطبة بالرموز التوضيحية للأساليب الخطابية (خاصة بالخطباء)

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

اردو میں سننے کے لیے

To listen in English

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

الخطبة الأولى

الحمد لله المتفضل بالجود والإحسان، جعل المال قوام حياة الإنسان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال سبحانه: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا* ويرزقه من حيث لا يحتسب).

أيها المؤمنون: قال الله تعالى: (المال والبنون زينة الحياة الدنيا) فالمال نعمة عظيمة، وبهجة وزينة، وهو من ضروريات حياة الناس، به تتحقق مصالحهم، وتتهيأ أسباب سعادتهم، ولذلك أمر الله سبحانه بالجد في كسبه، والسعي في طلبه، فقال تعالى: (هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور) فبالمال يكفي المرء نفسه وأهله، ويهيئ لأولاده حياة كريمة من بعده، قال صلى الله عليه وسلم: «إنك أن تدع ‌ورثتك ‌أغنياء، خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس».

عباد الله: لقد امتدح الله تعالى عباده المؤمنين، الذين هم في إنفاقهم يعتدلون، فلا يسرفون في أموالهم ولا يبذرون، ولا يبخلون ولا يقترون، فقال سبحانه: (والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما). وقال تعالى: (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا) فاللبيب من أحسن إدارة ماله، فأنفقه فيما يعود بالخير عليه وعلى عياله، دون أن يثقل كاهله بالديون، فيضيع نفسه ومن يعول، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم r: «لا تخيفوا أنفسكم بعد أمنها». قالوا: وما ذاك يا رسول الله؟ قال «الدين».

وإن استثمار المال وتنميته؛ يمكن الإنسان من تلبية احتياجاته، وتدبير شؤون حياته، ويعينه على طاعة ربه، قيل لابن المبارك: نراك تعمل وتتاجر. ألا تزهد؟ فقال: إنما أفعل ذلك لأصون وجهي، وأكفي نفسي، وأستعين على طاعة ربي.

فاللهم بارك لنا في أموالنا، وارزقنا شكرها وحسن استثمارها، ووفقنا لطاعتك أجمعين، وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم، وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا بقولك: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله الرزاق الكريم، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين.

أيها المصلون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه؛ حتى يسأل عن خمس» وذكر منها: «وعن ماله من أين اكتسبه، وفيم أنفقه». فيا فوز من يكتسب ماله بجد واجتهاد، وينفقه في مرضاة رب العباد، فيزيد الله تعالى ماله بركة ونماء، ويورثه سعادة وهناء، ويعظم له أجرا وجزاء، قال الله عز وجل: (آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم أجر كبير).

هذا وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم احفظ لدولة الإمارات أمانها واستقرارها، وأدم رخاءها وازدهارها، وبارك في خيراتها، واكلأها برعايتك، واشملها بعنايتك، يا رب العالمين.

اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد ونائبه وإخوانه حكام الإمارات لما تحبه وترضاه.

اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، والشيخ خليفة بن زايد، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك.

وارحم شهداء الوطن وضاعف أجرهم، وارفع في الجنة درجتهم، وشفعهم في أهلهم.

اللهم ارحم المسلمين والمسلمات: الأحياء منهم والأموات.

اللهم اسقنا الغيث، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا.

عباد الله: اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. وأقم الصلاة.

 



عدد زيارات الصفحة: 2128245
آخر تحديث بتاريخ: 21 أغسطس 2017