عيدنا طاعة واقتداء

اردو ميں سننے کے ليے


للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


To listen in English


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

لتحميل الأردو (PDF)

 لتحميل الخطبة بالرموز التوضيحية للأساليب الخطابية (خاصة بالخطباء)

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

اردو میں سننے کے لیے

To listen in English

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

الخطبة الأولى

الله أكبر          الله أكبر           الله أكبر

الله أكبر           الله أكبر           الله أكبر

الله أكبر          الله أكبر   الله أكبر ولله الحمد

الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله وبحمده بكرة وأصيلا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى صحبه وسلم تسليما كثيرا.

أيها المؤمنون: نبارك لكم يوم عيد الأضحى، فهو أعظم الأيام عند الله تعالى وأجلها. نعظم فيه شعائر الله، ونتقرب إليه بكل ما يحبه ويرضاه؛ فنؤدي شعيرة صلاة العيد وشعيرة الأضاحي، التي شرعها الله سبحانه بقوله: (فصل لربك وانحر). وشرعت الأضحية اقتداء بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام، الذي قص رؤياه على ابنه إسماعيل عليه السلام، فلم يتردد الابن البار في الاستجابة لأمر ربه، وطاعة والده، وقال: (يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين) فكافأه الله تعالى على طاعته وبره، وجعل الأضحية سنة إلى يوم الدين، وهكذا يكون الأبناء البارون مع والديهم، يوقرونهم ويحترمونهم، ويستجيبون لأمرهم، ويتخيرون ألطف الكلام وأعذبه لهم، عملا بقوله سبحانه: (وقل لهما قولا كريما). وكذلك يقدرون أهل الفضل، كبار السن وكبار المنزلة، فينزلونهم منزلتهم، ويعرفون لهم قدرهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس منا من لم يوقر كبيرنا». فاللهم اغفر لنا ولوالدينا، وارحمهم كما رحمونا صغارا، وأدم البهجة في بيوتنا، والسعادة على أسرنا، والفرح في وطننا، واجعل عيدنا هذا عيدا سعيدا.  

الله أكبر   الله أكبر      الله أكبر

لا إله إلا الله      والله أكبر     ولله الحمد

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الله أكبر        الله أكبر        الله أكبر

 الله أكبر       الله أكبر     الله أكبر

الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها المبتهجون بالعيد: إن هذا اليوم يوم صلة وإحسان، وبذل وإكرام، نصل فيه أرحامنا، ونحسن إلى جيراننا، ونوسع على أهلينا، وندخل السرور على بيوتنا، وننشر البهجة في مجتمعنا، ملتزمين بالإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية؛ لننعم جميعا بالصحة والعافية. هذا وصلوا وسلموا على خير الأنام، سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه الكرام، اللهم صل وسلم عليه، وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهم أدم على دولة الإمارات خيرها وهناءها. اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ونائبه وولي عهده الأمين، وإخوانه حكام الإمارات؛ لما تحبه وترضاه. اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك. وارحم شهداء الوطن وأجزل مثوبتهم. اللهم ارفع عنا وعن العالمين الوباء، واشف المصابين بهذا الداء ومن كل داء، يا مجيب الدعاء.

عباد الله: قوموا مغفورا لكم بإذن الله تعالى، وكل عام وأنتم بخير.

 



عدد زيارات الصفحة: 1663011
آخر تحديث بتاريخ: 21 أغسطس 2017