أيام العشر من ذي الحجة

اردو ميں سننے کے ليے


للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


To listen in English


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

 لتحميل الأردو (PDF)

 لتحميل الخطبة بالرموز التوضيحية للأساليب الخطابية (خاصة بالخطباء)

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

اردو میں سننے کے لیے

To listen in English

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي أكرمنا بعشر ذي الحجة، وفضل العبادة فيها على سائر الأوقات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال جل في علاه: (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب).

أيها المؤمنون: أقسم الله تعالى بعشر ذي الحجة؛ لعلو منزلتها، وعظيم شرفها، فقال عز وجل: (والفجر‏* وليال عشر). فهي أفضل أيام الدنيا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل أيام الدنيا أيام العشر». وقد حثنا صلى الله عليه وسلم على اغتنام هذه الأيام المباركات؛ في الإكثار من الطاعات، وعمل الخيرات، فقال صلى الله عليه وسلم: «ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر». وقد كان الصحابة رضي الله عنهم والعلماء من بعدهم؛ يجتهدون في هذه الأيام، فيكثرون من قراءة القرآن الكريم، وذكر الله تعالى وتكبيره، وصلاة النوافل، والصيام والصدقة والدعاء؛ عملا بقوله سبحانه: (ويذكروا اسم ‌الله ‌في ‌أيام ‌معلومات)، قال ابن عباس رضي الله عنهما: أي في الأيام العشر، واقتداء بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عليه الصلاة والسلام: «ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل، والتكبير والتحميد». نسأل الله تعالى أن يوفقنا لاغتنام الأيام العشر، ويكتب لنا فيها عظيم الأجر.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن تبع هديه. أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله.

أيها المؤمنون: إن المؤمن يحرص على اغتنام أيام العشر من ذي الحجة بالطاعات، واستثمارها بالقربات، فيبدأ يومه بصلاة الفجر في جماعة ويجلس يذكر ربه، ويدعو خالقه، ويحافظ على بقية الصلوات في أوقاتها، ويكثر من النوافل، ويصوم قدر ما يستطيع، ويبذل من الصدقات، ويذكر الله تعالى في سائر الأوقات، فقد قال رجل: يا رسول الله أخبرني بشيء أتشبث به، قال: «‌لا ‌يزال ‌لسانك ‌رطبا من ذكر الله».

هذا وصلوا وسلموا على سيدنا ونبينا محمد، اللهم صل وسلم عليه، وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم أدم على دولة الإمارات خيرها وهناءها. اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ونائبه وولي عهده الأمين، وإخوانه حكام الإمارات؛ لما تحبه وترضاه. اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك. وارحم شهداء الوطن وأجزل مثوبتهم.

اللهم ارفع عنا وعن العالمين الوباء، واشف المصابين بهذا الداء ومن كل داء، يا مجيب الدعاء.

عباد الله: اذكروا الله العظيم؛ يذكركم، وأقم الصلاة.

 



عدد زيارات الصفحة: 1715999