استثمار الوقت

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


اردو ميں سننے کے ليے


To listen in English


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

 لتحميل الأردو (PDF)

 لتحميل الخطبة بالرموز التوضيحية للأساليب الخطابية (خاصة بالخطباء)

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

اردو میں سننے کے لیے

To listen in English

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

 

استثمار الوقت

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي أنعم علينا بالأوقات، لنغتنمها في الخيرات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بالتقوى، قال تعالى: (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى).

أيها المؤمنون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ». أي: لا يعرف قدرهما كثير من الناس، فإن الوقت نعمة تستثمر ولا تهدر، قال ابن مسعود رضي الله عنه: إني لأكره أن أرى الرجل فارغا، ‌لا ‌في ‌عمل ‌الدنيا، ولا في عمل الآخرة.

وإن تنظيم الوقت واستثماره يظهر رقي الفرد والمجتمع وتحضرهما، وقد حرص العلماء والمبدعون والمتميزون على استثمار الأوقات؛ فقدموا للبشرية الكثير من الإنجازات، وخير الناس من استثمر كل وقته بإنجاز العمل الواجب فيه، فأداء الصلاة هو أفضل الأعمال إذا حان وقتها؛ وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال: «الصلاة على وقتها». ووقت العمل يملؤه الموظف مجتهدا في عمله، منجزا لمهامه، ووقت الاجتماعات والمواعيد يراعى بدقة ويلتزم به، وكذا الحفاظ على أوقات الآخرين، وتخصيص وقت للأسرة والجلوس مع الأولاد، وزيارة الأرحام، وتفقد الأقارب؛ وفي ذلك عمل بالحديث الشريف: «إن لربك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا، فأعط ‌كل ‌ذي ‌حق ‌حقه». فالوقت يمضي، وتنظيمه واستثماره ثقافة حضارية، وقيمة دينية، فقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس خير؟ فقال: «من طال عمره وحسن عمله». فليحرص الإنسان على أن ينفق وقته في فرض يؤديه، أو واجب يقضيه، أو علم يتعلمه، أو خير يفعله، فينفع نفسه وأسرته، ومجتمعه ووطنه. نسأل الله تعالى أن يبارك لنا في أعمارنا، وأن يوفقنا لاغتنام أوقاتنا.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن تبع هديه.

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله.

أيها المؤمنون: قد أعلمنا صلى الله عليه وسلم أن الإنسان موقوف بين يدي ربه للسؤال عن وقته وعمره، ونحن في بداية الإجازة الصيفية، ولدى أولادنا كثير من أوقات الفراغ، فلنساعدهم على حسن استثمارها، والاستفادة منها، في تعلم القرآن الكريم وحفظه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌خيركم ‌من ‌تعلم القرآن وعلمه». وكذلك في القراءة النافعة، والأعمال التطوعية، وفي كل ما يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم. فحافظوا عباد الله على أوقاتكم، وأوقات أولادكم، واجعلوها موصولة بالخير؛ يبارك الله لكم في أعماركم، وتكثر إنجازاتكم، ويسعد بكم وطنكم.

هذا وصلوا وسلموا على سيدنا ونبينا محمد، اللهم صل وسلم عليه، وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهم أدم على دولة الإمارات خيرها وهناءها، وانشر السعادة بين أهلها.

اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ونائبه وولي عهده الأمين، وإخوانه حكام الإمارات؛ لما تحبه وترضاه.

اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك.

وارحم شهداء الوطن وأجزل مثوبتهم.

اللهم ارحم المسلمين والمسلمات: الأحياء منهم والأموات.

اللهم ارفع عنا وعن العالمين الوباء، واشف المصابين بهذا الداء، وعافنا بفضلك من كل داء، يا مجيب الدعاء.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

عباد الله: اذكروا الله العظيم؛ يذكركم، وأقم الصلاة.

 

 

 



عدد زيارات الصفحة: 1716010