السلام وليلة القدر

To listen in English


اردو ميں سننے کے ليے


للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

 لتحميل الأردو (PDF)

لتحميل الترجمة الأسبانية (Word)      لتحميل الترجمة الأسبانية (PDF)

 لتحميل الخطبة بالرموز التوضيحية للأساليب الخطابية (خاصة بالخطباء)

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

اردو میں سننے کے لیے

To listen in English

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي من علينا بليلة القدر، وضاعف لنا فيها الخير والأجر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبع هديه بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال تعالى: (يا أيها الناس ‌اعبدوا ‌ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون).

أيها المؤمنون: إن ليلة القدر فضلها عظيم، وخيرها عميم، وصفها الله تعالى بالبركة فقال: (إنا أنزلناه في ليلة مباركة). وذلك لما ينزل فيها على عباده من البركات، والثواب والخيرات، ففي هذه الليلة المباركة العظيمة تتنزل الملائكة الكرام، بالرحمة والسلام، قال سبحانه: (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر). أي: تهبط من كل سماء، ومعهم جبريل عليه السلام، فينزلون إلى الأرض، ويؤمنون على دعاء الناس، وكلما لقوا مؤمنا أو مؤمنة سلموا عليه من ربه، حتى يطلع الفجر، قال تعالى: (سلام هي حتى مطلع الفجر). إنها ليلة السلام، والسلام قيمة عظيمة، تبعث في النفس السكينة والطمأنينة، وهو أول ما تعلمه آدم عليه السلام في الجنة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خلق الله ‌آدم... ثم قال: اذهب فسلم على أولئك النفر من ‌الملائكة، فاستمع ما يحيونك، ‌تحيتك وتحية ذريتك، فقال السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله». وفي ليلة القدر يعم السلام أرجاء الأرض؛ تحية من عند الله مباركة طيبة، سلام قولا من رب رحيم. فلنعزز قيمة السلام مع أنفسنا وعوائلنا وفي مجتمعنا ومع الناس أجمعين، ولنجتهد في الدعاء والصلاة، وبر الوالدين والأرحام، وتلاوة القرآن، والصدقة وعمل الخير، فكل هذه الأعمال تضاعف الأجر والثواب، وتصل بنا إلى السلام، فاللهم اجعلنا ممن فاز بليلة ‌القدر، فاستجبت دعاءه، وعفوت عنه.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن تبع هديه بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله: مما يتقرب به الصائم إلى الله تعالى في هذه الأيام المباركة؛ المبادرة إلى إخراج زكاة الفطر، التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعا من تمر، أو صاعا من شعير، على الذكر والأنثى، والصغير والكبير من المسلمين، ويمتد وقتها إلى صلاة العيد. ويجوز إخراج قيمتها نقدا، وتقدر بعشرين درهما عن كل فرد، يخرجها عن نفسه وعمن يعول، وتدفع إلى الفقراء والمساكين، أو إلى الجهات الموثوق بها كالهلال الأحمر الإماراتي، وصندوق الزكاة وغيرهما.

هذا وصلوا وسلموا على سيدنا ونبينا محمد، اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم إنك ‌عفو ‌تحب ‌العفو فاعف عنا، اللهم أدم على دولة الإمارات خيرها وهناءها، وتقدمها ورفعتها، ورخاءها وازدهارها، وانشر السعادة بين أهلها، أنت ربها ووليها.

اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ونائبه وولي عهده الأمين، وإخوانه حكام الإمارات؛ لما تحبه وترضاه. اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك. وارحم شهداء الوطن وأجزل مثوبتهم، وارفع في الجنة درجتهم.

اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات: الأحياء منهم والأموات.

اللهم ارفع عنا وعن العالمين الوباء، واشف المصابين بهذا الداء، وعافنا بفضلك من كل داء، يا مجيب الدعاء.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

عباد الله: اذكروا الله العظيم؛ يذكركم، وأقم الصلاة.

 



عدد زيارات الصفحة: 1580716
آخر تحديث بتاريخ: 21 أغسطس 2017