وما تنفقوا من خير فلأنفسكم

To listen in English


اردو ميں سننے کے ليے


للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية


لتحميل الخطبة (Word)          لتحميل الخطبة (PDF)

لتحميل ترجمة الأردو (PDF)      لتحميل ترجمة الأردو المختصرة (PDF)

لتحميل التنبيه (Word)               لتحميل التنبيه (PDF)

العلامات التوضيحية للأساليب الخطابية

للاستماع إلى الخطبة باللغة العربية

لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة

لتحميل الخطبة بالإسبانية (Word)          لتحميل الخطبة بالإسبانية (PDF)

 

 

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، الغني الكريم، يضاعف أجر المنفقين، ويدخلهم جنات النعيم، وذلك هو الفوز العظيم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، كان قدوة في الإنفاق، والبذل والعطاء، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، بسم الله الرحمن الرحيم (الم* ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين* الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون).

أيها المؤمنون: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وصلت قافلة عظيمة لعثمان بن عفان رضي الله عنه، فاجتمع التجار إلى بابه، فخرج إليهم في ملإ من الناس، فقال: ما تشاءون؟ قالوا: قد بلغنا أن عندك طعاما، فبعنا إياه حتى توسع على الناس. فقال عثمان: حبا وكرامة، ادخلوا فاشتروا، فدخل التجار فإذا الطعام موضوع في دار عثمان رضي الله عنه، فقال التجار: نربحك خمسة دراهم في كل عشرة. قال عثمان: قد زادوني. فقال التجار: يا أبا عمرو؛ ما بقي في المدينة تجار غيرنا، فمن ذا الذي زادك؟ فقال: زادني الله عز وجل بكل درهم عشرة، أعندكم زيادة؟ فقالوا: لا، قال: فإني أشهد الله أني قد جعلت هذا الطعام صدقة. فأنفق رضي الله عنه القافلة كلها؛ ابتغاء مرضاة ربه، وتوسعة على عباده.

أيها المؤمنون: إنه الإنفاق في وجوه الخير؛ تلكم العبادة الرفيعة، التي أمرنا بها ربنا في كتابه، وقرنها سبحانه بالإيمان به، فقال تعالى: (آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم أجر كبير). ووعد سبحانه المنفقين بأن يمن عليهم ببره وعطائه، وكرمه وسخائه، فيعوضهم عما أنفقوه، ويخلف عليهم ما بذلوه، قال عز وجل: (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين). ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس. ينفق في وجوه الخير، ويعطي عطاء من لا يخشى الفقر، فعن أنس رضي الله عنه قال: ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا إلا أعطاه. وحث صلى الله عليه وسلم على المبادرة بالإنفاق، فحين قال له رجل: يا رسول الله أي الصدقة أفضل؟ قال صلى الله عليه وسلم: «أن تصدق وأنت صحيح حريص، تأمل الغنى وتخشى الفقر». والإنفاق في الخير يا عباد الله؛ يكون بما تيسر بحسب السعة، كما قال الله عز وجل: (لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله).

أيها المنفقون: لقد بين لنا ربنا سبحانه مراتب المستحقين للإنفاق؛ مقدما الأولى فالأولى. فقال تعالى: (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم). فأولى الناس بالإنفاق عليهم؛ الوالدان والأقربون ممن تعولهم، وتلزمك نفقتهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول». فإنفاق الزوج على أهله وأولاده؛ هو من الإنفاق في الخير، وهو أعظم أجرا، وأكثر ثوابا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل دينار ينفقه الرجل؛ دينار ينفقه على عياله». وللزوجة أجران على ما تسهم به في نفقة بيتها، فإن زينب زوجة عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما؛ قالت لبلال رضي الله عنه: سل النبي صلى الله عليه وسلم: أيسعني أن أضع صدقتي في زوجي وفي بني أخ لي يتامى؟ فقال صلى الله عليه وسلم: «نعم، لها أجران، أجر القرابة وأجر الصدقة». قال ابن المبارك رحمه الله: لا يعدل الكسب والإنفاق على العيال شيء. ويدخل في الإنفاق على الأولاد تعليمهم، ورعاية شؤونهم.

وإن من صور الإنفاق في الخير؛ ما يكون على المحتاجين، واليتامى والمساكين، في أنحاء العالم، فقد رغب رسول اللهصلى الله عليه وسلم  أبا لبابة رضي الله عنه؛ في أن يتنازل عن نخلة ليتيم، طلبها وبكى من أجلها، فقال رسول اللهصلى الله عليه وسلم  لأبي لبابة: «أعطه إياها، ولك عذق في الجنة». أي نخلة. فسمع بذلك أبو الدحداح، فقال لأبي لبابة: أتبيع عذقك ذلك بحديقتي هذه؟ فقال: نعم. ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: النخلة التي سألت لليتيم، إن أعطيته إياها ألي بها عذق في الجنة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نعم». فأعطاها لليتيم، فقال صلى الله عليه وسلم: «كم من عذق معلق -أي كم من عنقود تمر مدلى- في الجنة لأبي الدحداح». فأتى أبو الدحداح امرأته؛ فقال: يا أم الدحداح، اخرجي من البستان، فإني قد بعته بنخلة في الجنة. فقالت: ربح البيع. نعم؛ والله لقد ربح، فإن أي شيء في الجنة؛ خير من الدنيا وما فيها، فانظروا يا عباد الله إلى هذا الرجل، أنفق نخلة على يتيم، فنال بها الجزاء العظيم، في جنات النعيم.

فيا فوز من أنفق على أمه وأبيه، وزوجته وبنيه، وأرحامه وأقربائه، وأدخل السرور على الأرامل والمحتاجين، واليتامى والمساكين، وأنفق في سائر وجوه الخير وأبواب البر. فاللهم اجعلنا من المنفقين في الخير، ومن علينا ببركتك يا كريم، ووفقنا جميعا لطاعتك، وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم، وطاعة من أمرتنا بطاعته عملا بقولك: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

 فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل.

أيها المؤمنون: إن كل نفقة في الخير يبتغي بها المسلم وجه الله تعالى؛ يكتب له سبحانه ثوابها، ويثبت له أجرها، يقول الله تعالى: (وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله). وإن رجلا قد وسع الله عز وجل عليه في رزقه، وبارك له في كسبه؛ لحري به أن ينفق في الخير مما آتاه الله تعالى؛ شكرا لخالقه، واستبقاء لنعمته، وقد كان الشيخ زايد طيب الله ثراه؛ قدوة ومثالا في الإنفاق والعطاء، والكرم والسخاء، وامتدت يده بالخير إلى جميع الأرجاء، لتغيث الفقراء، والمحتاجين والضعفاء. وأنتم يا عباد الله؛ قد عودكم الله سبحانه أن يفيض عليكم من كرمه، ويسبغ عليكم من نعمه، وتعود المحتاجون من فقراء هذا العالم الذي نعيش فيه؛ أن تدخلوا السرور على قلوبهم، وتمدوا أيديكم بالخير لهم، وتسدوا فاقتهم، فكونوا لهم كما عودتموهم؛ يكن الله لكم كما عودكم. وتفكروا؛ كم من مريض في هذا العالم؛ لا يجد دواء يسكن به ألمه، وفقير لا يجد ما يطعم به ولده، وأم لا تجد ما تسد به رمقها، ولا ما تشبع به رضيعها، وكم من طفل يتقلب في البرد لا يجد ما يدفئه. وقد من الله تعالى عليكم، وهو سبحانه مطلع على أعمالكم، يرى إنفاقكم، ويعلم إحسانكم، قال عز وجل: (وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم). فلنسارع إلى الإنفاق في الخيرات، والمشاركة في المبادرات؛ والتعاون مع المؤسسات الرسمية الخيرية كالهلال الأحمر، طاعة لربنا، وتعزيزا لقيمة الإنفاق في حياتنا، وترسيخا لثقافته فيما بيننا، ولنعلم ذلك بناتنا وأبناءنا.

هذا وصلوا وسلموا على خاتم النبيين والمرسلين، كما أمر رب العالمين، فقال في كتابه المبين: (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين.

اللهم إنا نسألك من الخيرات أوفرها، ومن العلوم أنفعها، ومن الأخلاق أكملها، ونسألك السعادة في الدنيا، والفوز في الآخرة.

اللهم وفق رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد لما تحبه وترضاه، واشمل بتوفيقك نائبه وولي عهده الأمين، وإخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رضوانك، وأدخلهم بفضلك فسيح جناتك. اللهم أدم على دولة الإمارات نعمك، وجودك وفضلك، وبارك في خيراتها وأهلها، واجعلها دائما في سعادة، ومن الخير في زيادة. اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك، أو وقف لك وقفا يعود نفعه على مريض أو يتيم، أو طالب علم أو مسكين، واحفظه في أهله وماله، وبارك له فيما رزقته، وأدخله الجنة برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم ارحم شهداء الوطن وقوات التحالف الأبرار، وأدخلهم الجنة مع الأخيار، واجز أهليهم جزاء الصابرين؛ بكرمك يا أكرم الأكرمين. اللهم انصر قوات التحالف العربي، وانشر الاستقرار والسلام في بلدان المسلمين، والعالم أجمعين.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا غيثا مغيثا هنيئا واسعا شاملا، اللهم اسقنا من بركات السماء، وأنبت لنا من بركات الأرض. ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار، وأدخلنا الجنة مع الأبرار، يا عزيز يا غفار.

عباد الله: اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم. وأقم الصلاة.

---------- 

تنبيه يلقى عقب صلاة الجمعة 7/2/2020

أيها المصلون: تتواصل جهود منظمات المجتمع المدني العالمي وخبراء الصحة العالميين لمكافحة الأمراض المدارية المهملة، والتي تؤثر في حياة أكثر من 1.5 مليار شخص على مستوى العالم، وقد أطلقت حملة "مدى" الخيرية بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وتهدف إلى مكافحة الأمراض المدارية المهملة، ونشر التوعية عنها، ومنها داء العمى النهري، الذي يسبب العمى والحكة الشديدة والوهن، ويحرم ضحاياه نعمة البصر والقدرة على العمل والدراسة. فلنتعاون مع هيئة الهلال الأحمر بالتبرع ولو بدرهمين؛ لإنجاح مهمته الإنسانية، وكسب الأجر عند الله تعالى.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 



عدد زيارات الصفحة: 1257313
آخر تحديث بتاريخ: 21 أغسطس 2017