كراهة الحلف بغير الله

30 ديسمبر 2021
كراهة الحلف بغير الله

خلال حديث بين أمي وأبي حول مبلغ مالي، قال والدي لأمي بأنها أخذت المبلغ، فرد عليه قائلة " أقسم بحرق عظام والديّ بأنني لم أخذ المبلغ" علماً بأن والديها متوفين . وهي تابت إلى الله و الآن نادمة على ما قالت وتسأل إن كان عليها شيء؟

الفتوى رقم:

141923

بارك الله فيك ووفقك: يكفي الوالدة أن تستغفر الله سبحانه وتعالى من التلفظ بهذه العبارة، وعليها أن تحذر في المستقبل من الحلف بغير الله تعالى. فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من ‌كان ‌حالفا ‌فليحلف بالله أو ليصمت)، متفق عليه. قال القاضي عبد الوهاب في كتاب التلقين: (الأيمان على ضربين يمين جائزة، ويمين ممنوعة، فالجائزة هي: اليمين بالله تعالى وبجميع أسمائه كالرحمن والرحيم والسميع والعليم وغير ذلك من أسمائه، وبصفات ذاته كعلمه وقدرته وعزته وكلامه وعهده وميثاقه وكفالته وأمانته والممنوعة الحلف بما عدا ذلك)، والله تعالى أعلم.

ملخص

يكفي الوالدة أن تستغفر الله سبحانه وتعالى من التلفظ بهذه العبارة، وعليها أن تحذر في المستقبل من الحلف بغير الله تعالى، والله تعالى أعلم.



عدد زيارات الصفحة: 2270031
آخر تحديث بتاريخ: 19 أغسطس 2017