مشروع طباعة القرآن الكريم

فكرة المشروع

المشروع عبارة عن سهم وقفي خيري قيمته ( 25) درهماً ، يستثمر في طباعة القرآن الكريم وتراجم معانيه ، وتتكفل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالطباعة والنشر والتوزيع.

رسالة المشروع

المشاركة المجتمعية في الصدقة الجارية ، وتتمثل فى طباعة القرآن الكريم وتراجم معانيه .

أهداف المشروع

خدمة القرآن الكريم وطباعته،وهو أسمى ما يتقرب به العبد إلى الله عز وجل.

  • المساهمة المجتمعية في طباعة القرآن الكريم .
  • فتح أبواب الصدقة الجارية، أمام كافة الفئات في المجتمع .
  • تحصيل الأجر والثواب في الحياة وبعد الممات .

فضل المساهمة في طباعة القرآن الكريم

قَالَ رَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم: « إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ، عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ، وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ ، أَوْ بَيْتًا لابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ ». ( سنن ابن ماجه : 242 )

وقَالَ رَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم: « سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ ، وهُو فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهْرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ » . (البيهقى فى شعب الإيمان :3449)

فمن ثمار مشروع طباعة القرآن الكريم : أن المساهم فيه ينشئ صدقة جارية ، تكون سبباً لنشر القرآن الكريم وتراجم معانيه .

كيفية المساهمة

التبرع النقدي لدى مندوبي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، مع إعطاء المحسن إيصالاً رسميا ً بقيمة التبرع



عدد زيارات الصفحة: 15834
آخر تحديث بتاريخ: 31 يوليو 2017