مشروع طباعة القرآن الكريم

فكرة المشروع

المشروع عبارة عن سهم وقفي خيري قيمته (25) درهماً، يستثمر في طباعة القرآن الكريم وتراجم معانيه، وتتكفل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالطباعة والنشر والتوزيع.

رسالة المشروع

المشاركة المجتمعية في الصدقة الجارية، وتتمثل فى طباعة القرآن الكريم وتراجم معانيه.

أهداف المشروع

خدمة القرآن الكريم وطباعته وهو أسمى ما يتقرب به العبد إلى الله عز وجل.

  • المساهمة المجتمعية في طباعة القرآن الكريم.
  • فتح أبواب الصدقة الجارية، أمام كافة الفئات في المجتمع.
  • تحصيل الأجر والثواب في الحياة وبعد الممات.

فضل المساهمة في طباعة القرآن الكريم

قَالَ رَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم: « إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ، عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ، وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ ، أَوْ بَيْتًا لابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ ». (سنن ابن ماجه: 242)

وقَالَ رَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم: «سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ، وهُو فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهْرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ». (البيهقى في شعب الإيمان :3449)

فمن ثمار مشروع طباعة القرآن الكريم: أن المساهم فيه ينشئ صدقة جارية، تكون سبباً لنشر القرآن الكريم وتراجم معانيه.

كيفية المساهمة

التبرع النقدي لدى مندوبي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، مع إعطاء المحسن إيصالاً رسميا ً بقيمة التبرع



عدد زيارات الصفحة: 28526
آخر تحديث بتاريخ: 31 يوليو 2017