تاريخ الفعالية01-11-2018

" الشؤون الإسلامية" ترفع علم الدولة على كل مبانيها

" الشؤون الإسلامية" ترفع علم الدولة على كل مبانيها

استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء ،حاكم دبي، رعاه الله، برفع علم الدولة على كافة المؤسسات الحكومية والخاصة في الثالث من شهر نوفمبر من كل عام، رفعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف علم الدولة على مستوى فروعها في الدولة احتفاء بهذه المناسبة الوطنية التي تتزامن ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، داعين الله لسموه بموفور الصحة والعافية .

وبهذه المناسبة رفع سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، خالص التهاني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة –حفظه الله –وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات داعيا الله أن تنعم دولتنا في ظل قيادتهم الرشيدة بالأمان والاستقرار والازدهار وأن ترتقي سلم المجد والحضارة ،مؤكدا أن رفع علم الدولة هو أكبر دليل على تلاحم مجتمعنا والتفافه حول قيادتنا الرشيدة التي جعلت من دولتنا في مقدمة الدول الراقية والمتطورة وشعبها من أسعد شعوب العلوم بما وفرته له من حياة كريمة وعيش رغيد، مؤكدا أن هذه المناسبة دعوة لنا للمثابرة والجد والاجتهاد والابتكار ، كي تستمر مسيرة العطاء والتميز .

وقال سعادة محمد سعيد النيادي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بعد فعالية رفع علم الدولة على المقر الرئيسي للهيئة بحضور مسؤولي الهيئة والموظفين والموظفات: إننا في هذا اليوم ونحن نرفع علم دولتنا ورمز عزتنا نجدد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة ونصطف خلفها لتستمر مسيرة العطاء والنماء والتطور ،حتى نحقق الرقم واحد الذي تطمح إليه قيادتنا، وأن نصون علم دولتنا ونحافظ على هويته ونضحي من أجله ليبقى عاليا خفاقا في كل المحافل الدولية رمزا للعزة والكرامة وعنوانا للإنسانية والعطاء ونجدة الملهوفين وسند المحتاجين، يحمل دلالات الحب والتسامح والاعتدال .

مبينا أن العلم في حياة الشعوب هو رمز فخر ووحدة وانتماء وهوية، وما شهداء الوطن الذين ضحوا بأنفسهم دفاعا عن الدين والحق والعرض إلا أكبر دليل على حب شعبنا لهذا الوطن والانتماء إليه والولاء لقادته، مترحما على بأني نهضة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه -وإخوانه المؤسسين الذي اختاروا لنا راية الوحدة ورفعوها عالية رمزا لوحدتنا ودليل على أصالتنا وحضارتنا .



عدد زيارات الصفحة: 41850
آخر تحديث بتاريخ: 31 يوليو 2017