أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 12-10-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

القافلة الميدانية للشؤون الإسلامية تحط في الظفرة

القافلة الميدانية للشؤون الإسلامية تحط في الظفرة

قاد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف -وجريا على خطته في العمل الميداني-قاطرة الشؤون الإسلامية والأوقاف إلى منطقة الظفرة حيث تقاطر إلى هناك جميع المدراء  التنفيذيين ومدراء الإدارات ومدراء فروع الهيئة من مختلف إمارات الدولة وعلى مدى يومين جالت القافلة على جميع مدن ومناطق الظفرة والتقت هناك بالأئمة والخطباء ومراكز تحفيظ القرآن الكريم ، واطلعت على مستوى ما وصلت إليه مساجد الدولة من حيث الصيانة والتأثيث والنظافة وخاصة مساجد الطريق الدولي والطرق بين المدن ومساجد أدنوك.

وقد تدارست القافلة شؤون الأئمة والخطباء والمؤذنين الإدارية والوظيفية والمجتمعية ، ونقل إليهم الدكتور الكعبي اهتمام القيادة الرشيدة بدورهم الريادي في تنمية ثقافة المجتمع دينيا وإنسانيا واجتماعيا مذكرا إياهم بتاريخ هذه المنطقة وكيف حولها القائد المؤسس إلى أرقى البيئات الحضرية وها هي القيادة الرشيدة تواصل إنجازاتها ومشاريعها النهضوية بمتابعة وإشراف سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، لينعم كل من يعيش على تراب هذا الوطن بالسعادة والازدهار وطيب الحياة .

وقد حث الدكتور الكعبي الأئمة والخطباء والمؤذنين في كل مدينة على ضرورة تعزيز مكانتهم العلمية والاجتماعية وذلك بمواصلة التحصيل المعرفي وأن تكون الثقافة حرفتهم وميدان تنافسهم كي يتمكنوا من المواءمة المتميزة بين الأصالة والتراث والتجديد والابتكار ، داعيا أن تكون آداب القرآن الشعلة التي تهتدي بها الأجيال في صناعة التعايش الحضاري والتسامح واحترام الآخر وفق الهوية الإماراتية التي أصبحت واضحة المعالم والقسمات ، وبذلك يرتقون وترتقي المساجد وروادها من أبناء المجتمع .

هذا وقد استمع رئيس الهيئة ومرافقوه إلى آراء ومقترحات الأئمة والخطباء وسرهم مستوى الرضا الوظيفي الذي ينعمون به في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله -وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات ، واعدا الجميع بتحقيق السعادة لهم ولأسرهم كي يعطوا أقصى ما لديهم من إنجازات وابتكارات .