أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 18-06-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حاكم عجمان يستقبل العلماء ضيوف رئيس الدولة

حاكم عجمان يستقبل العلماء ضيوف رئيس الدولة

 

استقبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، في قصر الزاهر ليلة  أمس أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "يحفظه الله" لإحياء ليالي رمضان المبارك الذين قدموا إلى سموه التهاني والتبريكات بهذه المناسبة، متمنين لسموه دوام الصحة والعافية ولدولة الإمارات استمرار التقدم والرخاء والأمن والاستقرار في ظل قيادتها الحكيمة.

وقد أشاد أصحاب الفضيلة العلماء بمبادرة صاحب السمو رئيس الدولة لإحياء ليالي رمضان وإلقاء محاضرات دينية في أنحاء البلاد للتعريف بالمفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي، داعين الله تعالى أن يجعل هذه المبادرة والمبادرات الإنسانية والأعمال الخيرية في ميزان حسناته.

  وقد استهل صاحب السمو حاكم عجمان اللقاء بسؤال العلي القدير بأن يتغمد - المغفور له بإذن الله - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته ،مشيدا بالدور الكبير والجهود المبذولة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ،وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لما يولونه من أهمية واهتمام في بناء المساجد ، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم ،والحفاظ عليها وتوفير كافة المستلزمات والخدمات لها وتعيين أفضل الكوادر لها .

 واطلع سموه خلال اللقاء من الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على فعاليات برنامج العلماء الضيوف لإحياء أيام وليالي رمضان، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة شؤون الرئاسة بمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث يشارك نخبة من علماء الدول العربية والإسلامية وبمختلف اللغات في تعريف المسلمين بأمور دينهم.

كما واطلع سموه  على برامج إعداد العلماء المواطنين من خلال الحاقهم بجامعة محمد الخامس في أبوظبي ، وقد شكر رئيس الهيئة  سموه على التسهيلات التي تم تقديمها لافتتاح فرع عجمان لاستقبال الطلبة الراغبين بدراسة العلوم الشرعية وتخريج الأئمة والوعاظ.

 

وقد دعا صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي خلال اللقاء أصحاب الفضيلة العلماء إلى ضرورة  بيان سماحة  واعتدال ووسطية  ديننا الاسلامي الحنيف الذي جاء رحمة للحياة كافة،  مؤكدا  لأبنائه  الشباب  من خريجي جامعة محمد الخامس أن دور العلماء وخطباء المساجد يكمن في الدعوة إلى الله تعالى بالحسنى والابتعاد عن التشدد، لتأكيد أننا أمة تدعو إلى خير جميع شعوب العالم،  وطالبهم سموه  "بأن يبشروا ولا ينفروا وأن ييسروا ولا يعسروا وأن يلتزموا بالوسطية والاعتدال ويتخذوا سماحة الإسلام نبراسا لهم في أعمالهم الدعوية".

 ووجه سموه الشكر والتقدير للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وكافة المسؤولين فيها على ما يبذلونه من جهود مخلصة للارتقاء بالمساجد ومراكز تحفيظ القرآن ، والسعي الى تخريج الكفاءات المواطنة الداعمة لعمل الهيئة .

 وعبر الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عن خالص شكره وتقديره لاهتمام صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي الدائم ودعمه الكبير للمساجد ومراكز تحفيظ القرآن ،و أشاد  بحرص سموه واهتمامه بالارتقاء ببيوت الله ،مؤكدا إن توجيهات سموه "ستكون منهجا لنا نترجمه من خلال مبادرات خطة الهيئة الاستراتيجية".
 وقال الكعبي أن استقبال وتوجيهات  صاحب السمو حاكم عجمان  للعلماء اكبر دليل على دعم القيادة الرشيدة لدور المساجد ،كما يدل على مساندة ودعم الهيئة لما تقوم به من دور هام للحفاظ على المكتسبات الحضارية في دولة الإمارات وخاصة ما يتعلق بالأمور الدينية والمساجد.