عنوان الفتوى: الصفرة لها حكم الحيض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أعاني من مشكلة تخص الطهر من الدورة الشهرية، فأنا يستمر معي نزول الدم الطبيعي من 5 الى 6 أيام، ولكن في نهاية الدورة تكون نقط صفراء وتستمر حتى بعد توقف الدم لمدة أسبوع، وأنا أعلم بأنَّ علامة الطهر هي الجفاف التام من الدم والصفرة والكدرة، ولكنَّ المشكلة أنَّ الصفره لاتتوقف لأكثر من أسبوع ومن بعد ذلك أستحم وأصلي، مع العلم أنه في الأيام العادية لاتكون هذه الإفرازات، ففي رمضان الماضي لم أصم أكثر من نصف رمضان بسبب هذه الحيرة، وأنا أخشى أن يكون تصرفي خاطئ وأني أضيع الصلوات في هذا الأسبوع وأفطر أياماً ينبغي أن أصوم فيها؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

82963

28-مايو-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، والظاهر أنَّ أيام الصفرة الست أو السبع صارت جزءً من عادتك الشهرية، ولذا ليس لك أن تصلي أو تصومي قبل التأكد من الطهر من تلك الصفرة ما لم يتجاوز مجموع أيام الدم والصفرة 15 يوماً من بداية نزول الحيض، فما زاد عن ذلك يعتبر استحاضة لا تمنع من شيء، قال العلامة الدردير في الشرح الكبير: (.. ثم هي بعد الاستظهار أو بلوغ نصف الشهر طاهر حقيقة فتصوم وتصلي وتوطأ ويسمى الدم النازل بعد ذلك دم استحاضة وتسمى هي مستحاضة).

ومعنى الاستظهار أنك عندما أكملت عادتك 6 أيام ولم تتوقف الصفرة فاحتاطي بثلاثة أيام، وتكون عادتك الجديدة 9 أيام، فإذا حضت في المرة الثانية واستمرت الصفرة صارت عادتك الجديدة 12 يوماً، وهكذا بعد كل حيض تزداد عادتك نظرياً حتى تصل 15 يوماً، فما زاد عن ذلك من الدم أو الصفرة يعتبر استحاضة لا تمنع من شيء، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الظاهر أنَّ أيام الصفرة الست أو السبع صارت جزء من عادتك الشهرية، ولذا ليس لك أن تصلي أو تصومي قبل التأكد من الطهر من تلك الصفرة ما لم يتجاوز مجموع أيام الدم والصفرة 15 يوماً من بداية نزول الحيض، فما زاد عن ذلك يعتبر استحاضة لا تمنع من شيء، والله تعالى أعلم.