عنوان الفتوى: الإحرام من محاذاة ذي الحليفة للمار بالمدينة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أتوجه للعمرة بإذن الله مسافراً بالطائرة من مطار أبوظبي إلى جدة، و لكن الطائرة تهبط أولاً في مطار المدينة نصف ساعه (ترانزيت) ثم تواصل رحلتها إلى جدة، متى تكون نية العمرة؟ أقصد عند محاذاة أي ميقات؟

نص الجواب

رقم الفتوى

80645

18-مارس-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وبما أن الطائرة ستهبط في المدينة قبل المواصلة إلى جدة فأحرم بالعمرة عند انطلاق الطائرة من مطار المدينة المنورة، فالمار بالمدينة له أن يحرم من ذي الحليفة أو من محاذاته، فمواقيت الإحرام يحرم منها أهلها المخصصة لهم ولكل من مر بها أن يحرم منها؛ ففي صحيح البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما حدد مواقيت الإحرام لمختلف الجهات قال: "...هن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن لمن كان يريد الحج والعمرة...". والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    بما أن الطائرة ستهبط في المدينة قبل المواصلة إلى جدة فأحرم بالعمرة عند انطلاق الطائرة من مطار المدينة المنورة، فالمار بالمدينة له أن يحرم من ذي الحليفة أو من محاذاته، فمواقيت الإحرام يحرم منها أهلها المخصصة لهم ولكل من مر بها أن يحرم منها، والله تعالى أعلم.