أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 14-12-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

توقيع مذكرة تفاهم للشراكة بين «الداخلية» و «الشؤون الإسلامية»

توقيع مذكرة تفاهموقعت وزارة الداخلية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مذكرة تفاهم مشترك ، وذلك انطلاقاً من حرص الجانبين على توطيد أواصر الشراكة والتعاون وترسيخ العلاقة في المجال الأمني لخدمة المجتمع وتحقيق المصلحة العامة. وقع المذكرة عن جانب الوزارة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية وعن جانب "الأوقاف" الدكتور محمد مطر سالم الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وتهدف المذكرة إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية والمصلحة العامة للطرفين وتعزيز العمل المشترك لتحسين الأداء وتبسيط الإجراء وتطوير خدمات المتعاملين وكذلك استمرار الاتصال والتواصل بين الجانبين لتحقيق المصالح المشتركة التي تصب في مصلحة دولة الإمارات، وتحقيق المنفعة المتبادلة من خلال رسم إطار وحدود علاقات الشراكة بين الطرفين، ما يؤهلها لأداء رسالتها ونشر الوعي الديني وتنمية الثقافة الإسلامية بالوسائل المختلفة. وأكد الشعفار أن مذكرة التفاهم التي وقعتها الوزارة مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تأتي بناء على توجيهات قيادتنا العليا لتعزيز الشراكة مع المؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية، وتحقيق أهدافنا المشتركة، وإيماننا بالعمل المشترك ودعم المبادرات الجادة التي تسهم في نشر الوعي الأمني. من جانبه، أعرب الدكتور محمد مطر سالم الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن شكره وتقديره للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على دعم ورعاية سموه لجهود التعاون بين وزارة الداخلية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مؤكداً أن وزارة الداخلية من المؤسسات الرائدة والفعالة في تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية وذلك لما حققته في جائزة خليفة للتميز الحكومي. حضر مراسم التوقيع العميد حمد عديل الشامسي مدير عام المنشآت الإصلاحية والعقابية والعميد محمد صالح بداه مدير إدارة العلاقات العامة بالإنابة والعقيد محمد خليفة المرر مدير عام ديوان وكيل الوزارة وعدد من الضباط بوزارة الداخلية، ومن جانب الهيئة خالد محمد سيف النيادي المدير التنفيذي لشؤون الأوقاف ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية.