أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 15-05-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف يفتتح دورة تأهيل الواعظات

رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف يفتتح دورة تأهيل الواعظات أفتتح سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ،بحضور الدكتور / محمد مطر الكعبي – المدير العام للهيئة دورة تأهيليه لعدد من الواعظات المواطنات تم اختيارهن للانضمام إلى قسم الوعظ في الهيئة ، وتأتي هذه الدورة في سياق الإعداد والتأهيل للكوادر الوطنية ، بما ينسجم والخطة الإستراتيجية للهيئة في توطين الوظائف الدينية ، والواعظات الجديدات هن من خريجات الجامعات المؤهلات في الشريعة الإسلامية ، للوعظ في المساجد والمدارس والجمعيات النسائية .

تتلقى خلالها المنتسبات مواد مكثفة في الفقه والسيرة النبوية ، وفن الإلقاء وتحضير البحوث ، والنحو العربي، وهي مجموعة من المواد الأساسية التي لا يستغني عنها واعظ ولا محاضر ولا خطيب . هذا وقد وجه رئيس الهيئة الواعظات الجديدات – بعد الترحيب بهن وانضمامهن للعمل في الهيئة – بأن يتخذن الوعظ من الواجبات الشرعية والوطنية ولا فرق بين الواجب الشرعي والوطني إذهما يتكاملان ، منوهاً بأن ما وصلت إليه دولتنا من نهضة مزدهرة في شتى المجالات إنما كان بفضل الله سبحانه، ثم بإخلاص قادتنا البناة والمؤسسين والمواصلين للمسيرة ، وعلينا أن نعلم الأجيال شكر النعمة والمحافظة عليها وشكر قيادتنا الرشيدة وأن نرد الجميل لهم ولهذا الوطن الذي تعلمنا في مدارسه وجامعاته ومساجده ، وهذه مسؤولية الوعاظ في ترسيخ هذه القيم في الأجيال ، ثم خاطب سعادته المنتسبات بأن يتمكن في العلم ويتابعن العطاء المعرفي وأن يقدمن ذلك للمجتمع بالحكمة والموعظة الحسنة ، مع التيسير والتبسيط ، وأهم من كل ذلك إخلاص النية والعمل في الوعظ ، حتى يفتح الله القلوب ويعطي ثمار ذلك للمجتمع ، مختتماً توجيهاته لهن بالتمسك بالدعاء وأن ينطقهن الله بما يحب أن يسمع الناس على لسانهن.

ثم تحدث الدكتور محمد مطر الكعبي – المدير العام للهيئة، فشكر للدكتور حمدان اهتمامه بهذه النخبة من بنات الوطن ، وتأهيلهن وتوجيههن إلى الواجبين الأساسيين الواجب الشرعي والواجب الوطني ، طالباً من المنتسبات التقيد بملاحظاته المحددة وهي أهمية الاستفادة من المحاضرين ، وبذل الاجتهاد الذاتي لتوسيع نطاق المدارك، والتحضير الجيد والمشاركة في الأسئلة والحوارات الهادفة مع الانضباط الدقيق في الدورة ، لان المقصد الأسمى من هذه الدورة هو تحقيق فائدة الناس بالقدوة الحسنة ، إذ الوعظ أساسا هو مهنة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .