أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-10-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ورشة العمل التاسعة لمدراء الإدارات والفروع تناقش فعاليات اليوم الوطني

ورشة العمل التاسعة لمدراء الإدارات والفروع تناقش فعاليات اليوم الوطنياستعداداً لمشاركة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف باحتفالات الدولة بالعيد الوطني التاسع والثلاثين ، وتنفيذاً لخطتها الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر، عقدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، ورشة العمل التاسعة لمدراء الإدارات والأفرع في الإمارات كافة، وهي التي تعقدها الهيئة متنقلة من إمارة إلى أخرى ، عقدتها في منتجع بانيان تري برأس الخيمة ، وقد ترأس الورشة سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي - مدير عام الهيئة وحضرها جميع المدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات والفروع .

    هذا وقد افتتح المدير العام للهيئة الورشة بكلمة شكر وعرفان للقيادة الرشيدة التي وفرت للوطن وللمواطن كل أسباب النهوض والتطور والإبداع على شتى الصعد ،ثم نقل لهم تحيات وتوجيهات سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة  داعياً الحضور الى مضاعفة الجهود ودقة المتابعة ، لتبقى رسالة الهيئة في المستوى المتميز بين مؤسسات الوطن كما خطط لذلك مجلس الإدارة الموقر ، ثم استعرض المجتمعون ما تم إنجازه من قرارات ومقترحات الورشة السابقة والعقبات والتحديات الإدارية والمالية التي حالت دون تنفيذ بعض البنود فنوقشت نقاشاً معمقاً ووضعت لها كل الحلول المناسبة .

بعد ذلك انتقل المجتمعون لبحث المشاركة بفعاليات واحتفالات الدولة بالعيد الوطني التاسع والثلاثين ضمن سلسلة من المقترحات المقدمة والتي بلغت 42 مقترحاً فيها التميز والشعور العالي بحب الوطن والولاء لقيادته الحكيمة ، على أن ينظم ذلك في برنامج خاص بالهيئة سوف تعلنه في الوقت المناسب .

إلى ذلك استعرض المدير العام للهيئة جدول الأعمال بنداً بندا، وبالحوار والمناقشة المستفيضة أبدى مدراء الإدارات وفروع الهيئة آراءهم جميعاً ثم اتفق على اتخاذ ما يلي :

-تخصيص مساجد في كل إمارة لإلقاء خطبة الجمعة باللغة الإنجليزية بعد أن نجحت الهيئة بذلك في العاصمة أبوظبي وبعض المدن الأخرى .

- مواصلة التنسيق مع الوزارات والهيئات والمؤسسات والشركات الخاصة لكي تكون جميع المساجد في الدولة تحت الإشراف  المباشر للهيئة من حيث البناء والصيانة وبرامج الوعظ والتوجيه الديني واختيار الأئمة والخطباء .

-مواصلة الالتقاء بالأئمة والخطباء والمؤذنين كل في إمارته لدراسة شؤونهم المهنية والعلمية والإدارية ، بغية الارتقاء بالأداء والوصول إلى الرضى الوظيفي .

-تأجيل المقترح بوضع شاشات عرض صغيرة في منابر الجمعة أمام الخطباء كبدائل متطورة عن ورقات الخطبة للمزيد من دراسة هذه التجربة .

- التوصية بتقصير المدة بين الأذان  والإقامة في مساجد المولات والأسواق والطرقات الخارجية إلى خمس دقائق ليواصل الناس أعمالهم بدون تأخير مخل .