أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 28-09-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

6228 حاجاً حصة الإمارات للعام الحالي بينهم ألف مقيم

6228 حاجاً حصة الإمارات للعام الحالي بينهم ألف مقيم أعلن محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ،رئيس بعثة الحج الرسمية للدولة هذا العام 1431هـ أنّ حصة الإمارات من الحجاج لهذا العام  بلغت 6228 حاجاً، منهم 5228 للحجاج المواطنين و1000 حاج للمقيمين على أرض الدولة، وذلك بحسب التعليمات الصادرة عن المملكة العربية السعودية.

وأضاف المزروعي أنّه تم اعتماد الحملات التي ستقوم بابتعاث الحجّاج بعد إجراء المقابلات الرسمية معهم إذ أصدرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف شروط الاشتراك في الخدمات المقدّمة من الحملات. وأبلغت جميع الحملات المعتمدة بهذه الشروط من أهمها الاشتراك في السكن والتغذية والمواصلات بمقتضى عقد رسمي بينها وضرورة وجود جميع أصحاب الحملات المشتركة عند التسكين.

وكشف رئيس بعثة الحج عن وجود 13 لجنة مكلفة بتنسيق أمور الحجّاج وتنظيم شؤونهم، مثل لجنة التفتيش التي تقوم بالتفتيش على الحملات في أماكن سكن الحجّاج بمكة والمدينة المنورة ومنى وعرفات للتأكد من سلامة الحجاج، ورفع التقارير اليومية عن كل حملة وإنذار الحملة التي لا تلتزم بشروط مزاولة المهنة، كما تقوم لجنة الوعظ بالتوجيه الديني للحجاج بمناسك الحج وآدابه والرد على أسئلة الحجاج وتزويدهم بالكتب والنشرات التي تساعدهم على فهم واستيعاب أحكام الحج.

وتعمل اللجنة الطبية على توفير الرعاية الصحية المميزة لحجاج الدولة حتى يتمكنوا من أداء مناسك الحج على أكمل وجه ليعودوا سالمين معافين إلى أهلهم ووطنهم دون إصابتهم بالمرض أو العدوى، فيما تعد اللجنة المالية اللجنة المخوّلة بتسلم المبالغ المالية المرصودة لتغطية نفقات البعثة وتسلم رسوم الخيام وضمان المشاركة الفعّالة في أعمال وأنشطة البعثة العامة.

وتتابع اللجنة الإعلامية أنشطة البعثة وبثّها عبر وسائل الإعلام منذ تشكيلها إلى انتهاء الموسم، كما تقوم برصد الإيجابيات والسلبيات لإطلاع الجمهور المعني بموسم الحج على أحوال حجاج الدولة، ومن جهتها تعتبر لجنة الخيام من أهم لجان البعثة للاعتماد عليها في تسكين الحجاج بمشعري منى وعرفات وهما من المشاعر التي يتكلف فيهما الحاج بعضاً من العناء والمشقة والتعب.

وتقوم اللجنة الأمنية والكشافة بحراسة مقار البعثة واستقبال الحجاج والمراجعين ومساعدة أعضاء البعثة في جميع الأمور المتعلقة بشؤون البعثة، كما وتقوم لجنة تقنية المعلومات بتسجيل وصول ومغادرة الحملات وعناوين سكن الحجاج، والتدقيق على أسماء الإداريين والأطباء والممرضين والوعاظ والتدقيق على استمارات التفتيش والمخالفات والإنذارات، وكذلك تدوين هواتف الحملات وكتابة أسماء المخيمات بمنى وعرفة وإدخال هذه البيانات إلى النظام المستحدث في الحاسب الآلي، وتقوم لجنة الشكاوى باستقبال الشكاوى على الحملات من الحجاج وحلها بالحكمة وبحسب النظام المبرم بين الحاج والحملة والانتقال إلى موقع المشكلة في الحملة، كما أن اللجنة تقوم باستقبال الشكاوى خلال 24 ساعة عن طريق أرقام الهواتف التي وضعتها البعثة.

153 حملة في الموسم الحالي

 ومن جهة أخرى زار رئيس بعثة الحج الرسمية محمد عبيد المزروعي الديار المقدسة، التقى خلالها لجنة التفتيش على العمارات والمساكن التي استأجرتها الحملات في مكة والمدينة لحجاج الدولة واطمأن على سير الإجراءات والاستعدادات لحج هذا العام.

وبحسب لجنة التفتيش المكلّفة على مساكن حجاج الدولة، فإنّ إجمالي الحملات المعتمدة لدى بعثة الحج الرسمية في مكة المكرمة والمدينة المنورة هو 153، إذ لم تعتذر أي حملة منها حتى الآن، وهذا يعني أنها ستواصل مهامها لهذا الموسم، ولدى التفتيش على مساكن هذه الحملات وعليه فقد أنجزت اللجنة التفتيش على 78 حملة، واضطرت اللجنة إلى رفض الموافقة على مساكن حملتين من هذه الحملات، وذلك لعدم صلاحية البناية لأنها تقع في حي بمكة مزدحم بالباصات التي تنبعث منها عوادم السيارات فيمتلئ المبنى بها ويشكل ذلك خطورة على صحة الحجاج ولا يزال العمل جارياً في التفتيش والتعاون مع الحملات.