أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-09-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وقف التعليم في مؤسساتنا الأكاديمية

وقف التعليم في مؤسساتنا الأكاديميةترسيخا لمكانة الأوقاف ودورها العلمي والحضاري والإنساني تم الاتفاق بين كلية الخوارزمي الدولية في أبوظبي، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على أن تمنح الكلية للهيئة مقعداً دراسياً دائماً ليكون وقفاً من الأوقاف التعليمية، وفق التخصصات التي يتم الترشيح  لها بالتنسيق والتشاور مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والتخصصات المتاحة لهؤلاء هي خمسة:

الكمبيوتر، إدارة الأعمال، المصارف الإسلامية، التصميم الغرافيكي، تصميم الأزياء من منظور إسلامي.

يشار إلى أن كلية الخوارزمي هي أقدم كلية خاصة في الدولة، أنشئت عام 1985.

من جهته ابدي الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة تقديره لهذه اللفتة الطيبة والمبادرة التشاركية بين الهيئة وكلية الخوارزمي، لافتاً إلى أن الهيئة تدرس تقديم نفقات عددٍ من المقاعد التعليمية إلى مؤسسات تعليمية أخرى تفعيلاً لدور المصرف الوقفي في هذا المجال، وان الهيئة تتطلع لفتح أفاق أخرى للتعليم الوقفي في المستقبل المنظور.

هذا وقد صرح السيد نعيم راضي، المدير التنفيذي في الكلية، بأن التطور التقني الكبير الذي لمسناه في السنوات القليلة الماضية في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ورويتها العصرية، ورسالتها الوطنية والاجتماعية والإنسانية، والمسابقة الأكاديمية التي أقامتها للاستثمارات الوقفية أعطتنا الثقة في التعامل معها.

وكل ذلك قد لفت أنظارنا إلى الدور الكبير الذي تقدمه الهيئة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، فكان من واجبنا أن نعقد معها بعض الشركات الهادفة، ولذا يشرفنا أن نبتدئ معها هذا الوقف التعليمي وهو بداية نتطلع في كلية الخوارزمي أن تتطور لتقديم ما ينبغي لخدمة مجتمع الإمارات، والتواصل البناء مع الهيئات والمؤسسات ذات الشأن فيه.

وفي ختام هذا اللقاء قدم الدكتور محمد مطر الكعبي- مدير عام الهيئة للسيد نعيم راضي، المدير التنفيذي للكلية درع الشؤون الإسلامية والأوقاف.