أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 02-09-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

محمد بن زايد يحث على تنوير الشباب المسلم بقيم وتعاليم الإسلام الصحيحة

محمد بن زايد يحث على تنوير الشباب المسلم بقيم وتعاليم الإسلام الصحيحة أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن الدين الإسلامي هو دين السلام والمحبة والإخاء والتسامح، دين الأخلاق النبيلة والمعاملة الحسنة ودين الرحمة والإنسانية.وقال سموه إن على علماء الدين واجب إرشاد الناس وتوعيتهم بمبادئ دينهم السمح ودحض كل ما ينسب إلى الدين من أشكال مغلوطة،، وحثهم على تنوير الشباب المسلم بقيم وتعاليم الإسلام الصحيح مؤكداً سموه دور العلماء في نشر هذه القيم والبعد عن الغلو في إرشاد الناس.جاء ذلك خلال استقبال سموه أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله من الوعاظ والعلماء من مختلف الدول العربية والإسلامية المشاركين في إحياء ليالي الشهر الفضيل بحضور سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. وتمنى سموه للضيوف طيب الإقامة في بلدهم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة شاكراً لهم جهودهم الطيبة المباركة.كما حضر الاستقبال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدد من الشيوخ والمسؤولين.وقدم ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة شكرهم للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على جهوده الخيرة في رعاية العلم والعلماء، وأثنوا على مجالس العلم والفكر التي يرعاها سموه خاصة مجلس سموه الرمضاني، والذي يدعو إلى الحوار والفكر والثقافة، وأبدوا اعتزازهم بهذه الفئة الكريمة في هذا الشهر الفضيل.كما شكروا سموه على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وأعربوا عن سعادتهم لبادرة دعوة العلماء السنوية في هذا الشهر الكريم والتي سنها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ومآثره الحسنة والتي سار على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ما يميز دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدين أن هذه البادرة تتيح للعلماء الضيوف التقارب والتواصل والتعرف إلى بعضهم البعض وتبادل العلوم والثقافة فيما بينهم ويسهل عليهم دراسة ما يهم الأمة الإسلامية ورقيها وتفتح آفاق التواصل مع المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، وذلك من خلال إحياء ليالي هذا الشهر الفضيل بإلقاء المحاضرات الدينية والوعظ والإرشاد متمنين أن تصبح هذه البادرة نهجاً يسير عليه حكام المسلمين وقادتهم.وتوجه العلماء بالدعاء إلى الله سبحانه أن يمن على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بالصحة والعافية وعلى دولة الإمارات العربية المتحدة بالخير واليمن والبركات مشيدين بدور دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً وإنجازاتها الواضحة على المستوى العربي والإسلامي والإنساني واستجابتها لإغاثة المنكوبين في العالم.