أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 26-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

التسامح الديني .. دولة الإمارات نموذجاً

التسامح الديني .. دولة الإمارات نموذجاًنظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وبالتنسيق مع وزارة شؤون الرئاسة أمس الثلاثاء 14 رمضان محاضرات ودروساً في عدد من المساجد والمؤسسات  المختلفة بالدولة .

وقال سعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والأوقاف إن العلماء تناولوا خلال محاضراتهم أمس موضوع التسامح الديني ، وأثره على استقرار الأوطان والإنسان وازدهار التنمية الحضارية في شتى المجالات ، واحترام الآخر ، ونبذ التعصب الديني والمذهبي والعرقي ، لإتاحة المجال للتعاون بين بني الإنسان في مختلف البلدان ، في ظل عصر الاتصالات المتطورة ، وتقريب المسافات ، مشيدين بأن أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد أصبحت من الدول المتميزة في سجل التسامح ومنهجية قيادتها الرشيدة في الوسطية والاعتدال، وشهد بذلك عدد من المنتديات والهيئات الدولية ذات الشأن .

فقد حاضر بذلك الشيخ شكري المجولي في الفجيرة ، والشيخ عبد الرحمن الثقافي في خورفكان ، والشيخ عبد الصمد الصمداني بالمقر الثقافي في دبي ، والشيخ محمد الياس في المنطقة الغربية ، والدكتور عبد الله النجار في دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ، والدكتور أحمد درويش الكردي بالمركز الوطني للتأهيل في مدينة خليفة أ ، هذا إضافة الى عدد من المساجد والمؤسسات في العاصمة أبوظبي وبني ياس والعين ، ووسائل الإعلام المختلفة في الدولة .

الى ذلك شارك عدد من العلماء الضيوف في الندوة التي نظمتها مجلة زهرة الخليج ظهر أمس بعنوان ( العلاج بالقرآن الكريم .. بين الإفراط والتفريط ) والتي ستنشرها في وقت لاحق ، وقد كانت من الندوات المهمة التي جرت أمس .