أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 19-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

من المحاضرات النوعية .. منزلة الحاكم في الإسلام

من المحاضرات النوعية .. منزلة الحاكم في الإسلامواصل العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله أمس الأربعاء 8 رمضان إلقاء الدروس والمحاضرات في عدد من إمارات الدولة ومدنها في المساجد والمؤسسات المختلفة بلغت نحو 25 محاضرة في هذا اليوم ،وقد كان من أبرزها محاضرة ألقاها فضيلة الشيخ منصور الرفاعي وكيل وزارة الأوقاف المصرية سابقاً في مسجد الشيخ زايد بالباهية تناول فيها منزلة الحاكم في التشريع الإسلامي، وما أنتجه هذا التشريع الحنيف من فكر رصين، وقيم أصيلة بينت حقوق ولي الأمر ومكانته ووجوب الامتثال لما يصدر عنه من توجيهات ومراسيم وقرارات تقوم عليها مصالح البلاد والعباد، وتنظم لهم شؤون الحياة، إذ الناس بلا حاكم لا يمكن أن تنهض لهم نهضة، ولا يستقيم لهم أمر، ولا يتحقق لهم امن وأمان ورفاهية واستقرار، ولذلك خاطب الله سبحانه هذه الأمة بقوله تعالى: (( يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)).

وقد أوضحت هذه الآية للناس مراتب التشريع في الإسلام وانتظام شؤون العباد، ولولا الحاكم ، لما تمكن الناس من إقامة شرع الله فيهم، ولا تحقيق ما أرشدت  إليه السنة النبوية الشريفة، ولا تمكن الناس من الاجتهاد وتحقيق ما ينفعهم في قضاياهم الدينية والدنيوية وبناء الدولة العصرية المتطورة: تجارة وصناعة وزراعة وحرفاً مهنية متنوعة، يرعاها الحاكم ويتولى تدبير شؤونها بما يسنه من قوانين وما يصدر عنه من قرارات وتوجيهات.

وبيّن المحاضر للناس في محاضراته كذلك قيام الحاكم بتنظيم السلطات الثلاث  في الإسلام وهي( التشريع- أي الاجتهاد- والتنفيذ والقضاء) وعليها صلاح أحوال الناس وتحقيق العدالة والرحمة والمساواة فيما بينهم في الحقوق والواجبات.

هذا وقد أثنى المحاضر على حكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة يحفظه الله ، وحكمة إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات في بنائهم الدولة العصرية على أسس راسخة من الدين والعلم والعدالة ، فأصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة ، بحكمة القيادة الرشيدة ، وسداد رؤيتها دولة متقدمة في كل مرافق الحياة ، وحققت لشعبها الأمن والأمان والاستقرار والرفاهية ، وهذا ما أراده الله سبحانه وتعالى من الحاكم ،كي تقوم على يديه الدولة ، ومن هنا يتحتم على الرعية السمع والطاعة والدعاء للحاكم ، كي يواصل بناء النهضة والتقدم والازدهار وقوة الوطن وتنمية موارده والحفاظ على أمنه واستقراره .

و هذه المحاضرة هي من المحاضرات النوعية في برنامج العلماء لهذا العام .