أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

العلماء الضيوف يواصلون محاضراتهم وسط إقبال كبير من الصائمين

العلماء الضيوف يواصلون محاضراتهم وسط إقبال كبير من الصائمينيواصل العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة يحفظه الله حتى هذا اليوم السادس من رمضان إلقاء الدروس والمحاضرات في المساجد والمؤسسات الحكومية والخاصة تحت إشراف الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف واللجان المعد لهذا الغرض...وقد كان يوم الجمعة الفائت يوماً مشهوداً حيث وزعتهم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على إمارات الدولة كافة فألقوا خطب الجمعة في أهم المساجد هناك كما ألقوا فيها الدروس والمحاضرات،كما ألقوا عدة محاضرات ودروس في المؤسسات المختلفة .كالتنمية الأسرية،ودائرة التنمية الاقتصادية ودار زايد للرعاية الإنسانية،وأدما العاملة،والدفاع المدني والمنشآت الإصلاحية والعقابية،وشؤون الجنسية والإقامة وغيرها من المؤسسات  بالإضافة إلى العديد من المؤسسات الإعلامية:إذاعة وتلفزة. أما المساجد على مستوى الدولة، فكانت الدروس والمحاضرات في تلك المساجد التي تشهد النسبة الأكبر ارتياداً وازدحاماً،لتعم الفائدة، وقد أبدى السادة العلماء سعادتهم بتنفيذ برنامج الدروس والمحاضرات وفق الخطة المعده،فقد قال العلامة الشيخ عمر حسين الخطيب لقد تشرفت بالانضمام إلى برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة ووجدت أن هذا العام قد تميز بالإعداد المسبق والمتميز قبل وصولنا إلى الدولة وكان الاستقبال والتسكين المناسب،والتنظيم الممتاز مما يسّجل للجان المتخصصة في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف،وإن أئمة المساجد التي نحاضر فيها كانوا على مستوى رفيع من حسن التقديم للضيوف واحترام آرائهم، من جانب أخر أثني الدكتور ناجي العربي على تجاوب الناس،واهتمام المؤسسات باستضافة المحاضرين والمحاضرات،وقد لاحظت التطوير النوعي في الشخصيات المدعوة،وفي الجهات المستهدفة من الدروس وكان للنساء اهتمام خاص ومساحة مميزة في البرنامج حيث لاحظت وجود عدد من الداعيات المشهورات ضمن قائمة العلماء الضيوف.

وأما فريق المتابعة والتنسيق المكلف من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف،فقد كانوا على مستوى رفيع من التنظيم والتواجد مع الضيوف  لتلبية المطلوب منهم،وهكذا تعودنا من أشقائنا أهل الإمارات كرم الضيافة ولباقة الاستقبال، ودقة التنظيم واحترام المواعيد