أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 15-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

زكاة الفطر هذا العام عشرون درهماً

زكاة الفطر هذا العام عشرون درهماً بتكليف من رئاسة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية الأوقاف قامت اللجنة الشرعية بتحرير مقدار زكاة الفطر هذا العام ، وهي صاع من غالب قوت البلد ، والصاع أربعة أمداد كما ورد في السنة الشريفة والمد ملء حفنتي الرجل المتوسط ،فزارت اللجنة برئاسة سعادة الدكتور فاروق حمادة ،المستشار الديني بديوان سمو ولي عهد أبوظبي إحدى الجمعيات التعاونية ، باعتبار أسعارها أكثر ثباتاً ومراقبة من الجهات المعنية ، ونظرت في أصناف الأرز " العيش " المعروضة ـ وهو غالب قوت البلد ـ والأسعار المدونة إزاءها ، واختارت الأوسط من الأصناف جودة وسعراً وإقبالاً من المستهلكين ثم حررت مقدار المدّ بحفنات أربعة من أعضاء اللجنة الشرعية مختلفات الأحجام ثم عمدت إلى استخلاص النسبة الوسطية فتبين أن الوزن بالكيلوجرام لهذه الحفنات هو نحو 2 كيلوجرام وبسعر وسطي هو عشرون درهماً ، وعليه فقد قررت اللجنة أن إخراج زكاة الفطر عن كل مسلم ومسلمة صغيراً أو كبيراً لهذا العام 1431هـ، إما 2 كيلو جرام من الأرز ،أو ثمن هذا المقدار بالدرهم الإماراتي وهو 20 درهماً تؤدى قبل صلاة العيد ومن تطوع خيراً فزاد على ذلك فهو خير  .

ولم تأخذ اللجنة إلا غالب قوت البلد وهو الأرز كما تقدم ، وليس التمر إذ لم يعد التمر قوتاً للناس في هذا الزمان ، وإنما هو من فاكهتهم ، فعلى كل مسلم ومسلمة إخراج هذه الزكاة خلال هذا الشهر الفضيل التزاماً بما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما قال  (( فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَأَمَرَ بِهَا أَنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إِلَى الصَّلَاةِ)) [صحيح البخاري]