أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 05-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حاكم عجمان يشهد فعاليات الملتقى الثالث لاستقبال شهر رمضان المبارك

حاكم عجمان يشهد فعاليات الملتقى الثالث لاستقبال شهر رمضان المبارك شهد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان صباح أمس الأربعاء 4/8/2010م فعاليات الملتقى الثالث لاستقبال شهر رمضان المبارك بحضور الشيخ احمد بن حميد النعيمي رئيس الدائرة الاقتصادية وسعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وتم خلاله استعراض ومناقشة العديد من الموضوعات الخاصة برعاية المساجد والاهتمام بها والمحافظة عليها .
  حضر الملتقى الذي عقد في مسجد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بعجمان سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة وسعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للهيئة وسعادة الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني في ديوان سمو ولي عهد ابوظبي وعبيد حمد الزعابي مدير مكتب الهيئة في عجمان ومدراء إدارات وفروع الهيئة وخطباء وأئمة ومؤذني مساجد الإمارات الشمالية والذين بلغ عددهم أكثر من ألفي إمام مسجد.
  وهنأ صاحب السمو حاكم عجمان في كلمة له بهذه المناسبة الأمة الإسلامية بقدوم الشهر الفضيل الذي يجسد في أبناء الأمة قيمها النبيلة وأخلاقها  الأصيلة ..داعيا الحضور في هذا اللقاء بأن يبشروا ولا ينفروا وأن ييسروا ولا يعسروا وأن يلتزموا بالوسطية والاعتدال ويتخذوا سماحة الإسلام نبراسا .
  وخاطب سموه المسؤولين والخطباء والأئمة والوعاظ بأن يكون هذا اللقاء مناسبة عظيمة لتدارس المستجدات ومواكبة التطورات وذلك ضمن حدود ضوابط الدين الحنيف وتوجيهاته مشيراً إلى أن اعتلاء المنابر أمانة عظيمة فتواصوا بأهليكم خيرا واجتنبوا الشطط والغلو واتباع الهوى وإصدار أحكام ما أنزل الله بها من سلطان واعملوا على نشر الخير والمحبة والسلام في أوطانكم ليعم خير هذا الدين سائر المعمورة .
  وتوجه سموه إلى الله العلي القدير بأن يتغمد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته ..مشيدا بالدور الكبير والجهود المبذولة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لما يولونه من أهمية واهتمام في بناء المساجد والحفاظ عليها وتوفير كافة المستلزمات والخدمات لها واستقطاب أفضل الأئمة والخطباء .

 ووجه سموه الشكر والتقدير لرئيس مجلس إدارة الهيئة سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي ومديرها العام محمد مطر الكعبي وأعضاء مجلس الإدارة وكافة المسؤولين فيها على ما بذلوه من جهود مخلصة وما قدموه من خدمة للإسلام وأهله .

  وكان الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة قد رحب بحضور صاحب السمو حاكم عجمان لهذا الملتقى وأشاد بحرص سموه واهتمامه بعناية بيوت الله ..مؤكدا إن توجيهات سموه ستكون منهجا لنا للعمل بها وتنبع بالخير بأمور الدين والدنيا لما فيها مصلحة للمسلمين والعباد.

 وقال المزروعي إن حضور صاحب السمو حاكم عجمان اكبر دليل على دعم القيادة السياسية لدور المساجد كما يدل على مساندة ودعم الهيئة لما تلعبه من دور هام للحفاظ على المكتسبات الحضارية في دولة الإمارات وخاصة ما يتعلق بالأمور الدينية والمساجد والأئمة والخطباء وغيرهم من العاملين بالهيئة .

وقد ترأس رئيس الهيئة الاجتماع السنوي للخطباء والأئمة والمؤذنين والذي رفع من خلاله أسمى آيات التهاني والتبريكات لقائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك والدعاء لهم بموفور الصحة والعافية وأن يجزيهم الله خير الجزاء على ما يقدمونه خدمة للبلاد والعباد.

  وأشار في كلمة له إلى الجهود الكبيرة التي يبذلونها من أجل الارتقاء بالمساجد ..مبينا أن الفضل يرجع لهم بعد الله تعالى في ما ننعم به الآن ..مشيدا بالاهتمام البالغ الذي تجده الهيئة من قبل ولاة الأمر لتحقيق رسالتها في المجتمع.

وقال إن أهم ما نراه كمسؤولين في الهيئة هو المسجد وأساس المسجد هو الإمام لذلك عليه القيام بالمسؤوليات المطلوبة منه ..مؤكدا أن مساجدنا من أحسن وأفضل المساجد على مستوى العالم من حيث كفاءة الخطباء والأئمة والمؤذنين والقائمين عليها من حيث النظافة والبناء والمحافظة عليها وما يقال فيها على المنابر .

وأكد رئيس الهيئة على أهمية الاستعداد التام لاستقبال شهر رمضان المبارك من خلال مراجعة النفس في أعمالنا والتجديد الدائم لإخلاص النية لله سبحانه وتعالى في ما نؤديه من أعمال فمتى ما خلصت النيات وصلت مواعظنا ودروسنا إلى الجمهور وأثرت في نفوسهم مذكرا إياهم بواجباتهم ومسؤولياتهم الشرعية عن المساجد فكرا وعبادة وإدارة ..وأشار إلى أن هذه اللقاءات التي تعقدها الهيئة معهم تأتي في إطار التواصل ونقل التوجيهات الإدارية والاستماع إلى مقترحاتهم من أجل النهوض برسالة المسجد في المجتمع فلنحرص جميعا على هذه الأمانة العظيمة الملقاة على أعناقنا في الرقي بالمساجد والنهوض بها والتواصل مع جمهور المصلين فيها والاستماع إلى مقترحاتهم وملاحظاتهم ونقلها إلى مسؤولي الهيئة .

من جانبه أكد الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة على أهمية محافظة أئمة المساجد والعاملين فيها على المكانة البارزة لرعاية المساجد والمحافظة على نظافتها خاصة مع زيادة روادها خلال الشهر الفضيل والإبلاغ فورا عن أي أعطال قد تطرأ على أجهزة المساجد ..مطالبا خطباء الجمعة بضرورة عدم الإطالة في الخطبة والصلاة .

وقال مديرعام الهيئة في كلمته إن إمام المسجد مسؤول عن كل شاردة وواردة ..وحدد مجموعة من النقاط يجب على الإمام الالتزام بها منها إلقاء الدروس من الكتاب الذي اعد لهذا الشهر الكريم بعنوان "دروس المساجد" والدعاء إلى صاحب السمو رئيس الدولة لما يوفره لهذا الوطن من امن وأمان واستقرار وعدم تكليف أي كان بإقامة الصلاة وعدم الإطالة في صلاة التروايح والجمعة لمراعاة المصلين خارج المسجد بالإضافة إلى تفعيل دور مراكز تحفيظ القران الكريم بالمساجد وغير ذلك من أمور تتعلق بالمسجد . وأكد الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني بديوان سمو ولي عهد ابوظبي على خصوصية شهر رمضان ..ودعا الأئمة إلى حسن استقبال المصلين والقيام بخدمة المساجد والدروس الرمضانية وصلوات التراويح أحسن القيام.

وتحدث عن الشهر الكريم وتشوق الفرد له باعتباره موسما للخيرات مؤكدا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان كما تحدث عن ارتباط القرآن بالشهر الكريم وكذلك ارتباط المسلمون به لأنه نور الهداية في الأرض .

وأوضح بعض المسائل التي تخص الأئمة وكيفية الترتيب لبرنامجهم الرمضاني وبين الاستعدادات لرمضان من قيام الليل وكذلك الدور الحيوي للأئمة ليكونوا في عون الناس على الدوام وخاصة بالشهر الكريم.

وتطرق إلى صلاة التراويح ..موضحا أن الناس ليسوا على مستوى واحد ..وطالب الأئمة بالتيسير ولكن ليس بالسرعة التي لا تدرك والالتزام بالوسطية كما طالبهم بالاستعداد من الآن والتحضير لذلك وتحدث عن فضل ليلة القدر وعظيم شأنها بالشهر الكريم .

وفيما يتعلق بأسئلة الخطباء والأئمة ومقترحاتهم أوضح سعادة رئيس الهيئة اهتمام الهيئة بكافة القضايا والأمور التي تهم تلك الشريحة من العاملين بالهيئة ..مؤكدا أن كافة المقترحات سيتم دراستها .

وأوضح أن هناك موقعا الكترونيا للهيئة يمكن من خلاله تقديم أية استفسارات سواء كانت إدارية أو مالية أو ترقيات أو علاوات وحوافز وغيرها وبالنسبة لاستفسارات الجمهور على الأئمة التوجه لإدارة الإفتاء للرد على تلك الأسئلة والاستفسارات .