أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 31-03-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تختتم اللقاء الأول لمحفظات القرآن الكريم


ملتقى مراكز تحفيظ القرآناختتمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الملتقى الأول لمحفظات القرآن الكريم .وأكد سعادة خالد محمد النيادي نائب مدير عام الهيئة للخدمات المؤسسية والمساندة على جهود الهيئة المباركة في العناية بكتاب الله عز وجل وتنشئة الأجيال على تلاوته وتدبره ، مشيراً إلى أنه من أجل هذا الهدف السامي أنشئت المراكز الدائمة لتحفيظ القرآن الكريم والتي كانت نواتها مشروع زايد لتحفيظ القرآن الكريم على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يرحمه الله حيث أولاها عنايته ودعمه ومتابعته الدائمين ، ولا تزال هذه المراكز تحظى بالعناية نفسها من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظهم الله .

شارك في الملتقى 152 من محفظات القرآن الكريم في المراكز الدائمة التي تشرف عليها الهيئة ، وقد قام طالب الشحي رئيس قسم الوعظ والإرشاد والدكتورة نعيمة بن يعيش من المملكة المغربية ونخبة من واعظات الهيئة بتقديم المادة العلمية للملتقى الذي استمر ليوم واحد .

وقد بينت الواعظة نعيمة غريب الأسباب التي تساعد في نجاح محفظة القرآن في عملها مشيرةً إلى أنها تكمن في المقومات التالية : إخلاص النية وصدقها ، التحلي بحسن الخلق ، الرفق ، طرد الفشل ، فن الإدارة .

أما الواعظة اعتدال الشامسي فقد بينت في المحور الثاني للملتقى الوسائل التي تعين الطالبات على حفظ كتاب الله وذكرت منها إدراك أهمية وفضل حفظ القرآن الكريم ، التأسي بشخص النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي أنزل عليه القرآن ، تشجيع الطالبات بالكلمة الحسنة ، تحريك طاقة المنافسة الشريفة بين الطالبات والعمل على حل المشاكل كالضعف والفتور مبينةً أن تنمية ثقة الطالبات بأنفسهن من شأنه تعزيز القدرة على الحفظ .

وفي ختام اللقاء تم توزيع استبانة رأي لمعرفة مدى الاستفادة من الملتقى وإبداء الآراء والمقترحات للدورات القادمة.