أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 02-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تناقش مع أئمة المساجد خطة العمل خلال شهر رمضان

«الشؤون الإسلامية» تناقش مع أئمة المساجد خطة العمل خلال شهر رمضانترأس سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية أمس الأحد 1/8/2010م الملتقى الرمضاني السنوي لجميع العاملين في مساجد أبوظبي ومنطقة بني ياس من خطباء وأئمة ومؤذنين، والذين يزيد عددهم عن 1000 .

حضر الملتقى الذي عقد في جامع الشيخ زايد الكبير محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والدكتور فاروق حمادة المستشار الديني في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، وعلي الصريدي مدير فرع الهيئة في منطقة بني ياس.

ورفع المدير العام للهيئة بهذه المناسبة أصدق التهاني إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، بمناسبة شهر رمضان المبارك، مشيراً الى الجهود الكبيرة من أجل الارتقاء برسالة المسجد .

و أكّد د. الكعبي  خلال  الاجتماع على أهمية محافظة أئمة المساجد والعاملين فيها على المكانة البارزة لهم وضرورة رعاية المساجد والمحافظة على نظافتها خاصة مع زيادة روادها خلال الشهر الفضيل، والتنبيه على مواعيد فتحها وإغلاقها، وأهمية تقيد الخطباء والأئمة والمؤذنين باللباس الرسمي " البشت " .

من جهة أخرى أكّد المسؤولون في الشؤون الإسلامية على أن مركز الإفتاء التابع للهيئة هو المعني بإصدار الفتاوى باعتباره الجهة الرسمية المخوّلة للإفتاء وعلى الأئمة والخطباء القيام بنشر الرقم المجّاني للمركز .

كما تمّ التأكيد على تفعيل دور مراكز تحفيظ القرآن الكريم في المساجد.

من جهته أكّد الدكتور فاروق حمادة على خصوصية شهر رمضان ودعا الأئمة إلى حسن استقبال المصلين والقيام بخدمة المساجد والدروس الرمضانية وصلوات التراويح أحسن القيام مع عدم الإطالة على المأمومين في صلاة التراويح وصلاة الجمعة وذلك مراعاة للمصّلين خارج المسجد، ومع ضرورة التقيّد بالدروس الرمضانية من خلال كتب الدروس الدينية التي وفّرتها الهيئة.

جدير بالذكر أن الهيئة سوف تعقد اجتماعات مماثلة ستتبع الملتقى مع جميع الأئمة والخطباء والعاملين في بقية الإمارات ومناطقها.

وكانت الهيئة قد أكملت كافة استعداداتها وجاهزيتها لاستقبال شهر رمضان المبارك في كافة مساجد الدولة بما يلبي طموحات وتوجيهات القيادة الرشيدة ، حيث ستوزّع 7000 سجادة صلاة على المساجد بما في ذلك توفير مواد التعطير والبخور طيلة الشهر الكريم.

وبالنسبة للدروس والمحاضرات ستكون هناك محاضرات يلقيها العلماء الضيوف والوعاظ مباشرة ومسجلة وتبث في قناة الإمارات التلفزيونية وإذاعة القرآن الكريم في أبوظبي وإذاعات أم القيوين والفجيرة ورأس الخيمة، وقد تم إعداد برامج الرمضانية وندوات إذاعية ، إضافة إلى البرامج الإذاعية الاعتيادية "في رحاب القرآن، من آداب النبوة، والبرنامج الاجتماعي البيت السعيد" كذلك تم إعداد كتيب دروس رمضان يلقيها الأئمة بعد صلاة العصر خلال أيام رمضان.

وقامت الهيئة أيضاً بإعداد وتحضير عدد من الندوات الرمضانية والليالي الاحتفالية التي أعدتها الهيئة احتفالاً بليلة القدر، وذكرى وفاة القائد الراحل الشيخ زايد طيب الله ثراه بجامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي.