أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-07-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

فرع الهيئة في الغربية يقدم خدمات متميزة للمشاركين في مهرجان ليوا للرطب

فرع الهيئة في الغربية يقدم خدمات متميزة للمشاركين في مهرجان ليوا للرطبتحرص الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على أن تكون حاضرة دائماً وبقوة في كل الفعاليات التي تنظم داخل الدولة ، فقد شارك فرع الهيئة في الغربية في مهرجان ليوا للرطب 2010م والمقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وذلك من خلال توفير باقة متميزة من الأنشطة والخدمات المتنوعة لزوار المهرجان والمشاركين في الفعاليات.

وأكد سلطان زايد المزروعي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية أن الهيئة تحرص على التواصل مع الأهالي والجمهور في أي مكان والمشاركة في مختلف الفعاليات والمهرجانات وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها في مهرجان الرطب ، فقد داومت على أن تكون حاضرة في هذا المهرجان منذ بدايته الأولى، وذلك من خلال فتح جناح خاص للهيئة يعرف بالهيئة وبرامجها ورسالتها،إضافة إلى توفير مساجد مجهزة تستوعب المشاركين في الفعاليات والزوار وكذلك تنظيم مجموعة من المحاضرات والدروس الدينية المتنوعة والتي تشبع احتياجات الزوار الدينية.

وأشار المزروعي إلى أن الهيئة حرصت خلال المهرجان على نشر الرقم المجاني للإفتاء في الدولة وذلك لتسهيل حصول المشاركين والزوار من خارج الدولة وداخلها على أية استفسارات دينية يحتاجون إليها وذلك من خلال مركز الإفتاء الذي تشرف عليه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ويقوم بتقديم خدمة الرد على كل الاستفسارات الدينية المختلفة سواء من خلال الاتصال المباشر أو البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية عن طريق علماء متخصصين ومؤهلين للإفتاء والرد الصحيح على كل الاستفسارات والفتاوى .

وفي جانب آخر أكد سلطان المزروعي أن فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية يحرص على تنظيم رحلة لطلاب مشروع زايد لتحفيظ القرآن الكريم والمقام في عدد من مدن المنطقة الغربية ومنها 4 مراكز في مدينة ليوا، منها مركزان للإناث وآخران للذكور لمتابعة فعاليات مهرجان ليوا للرطب والاطلاع على كل الأنشطة والبرامج التي يتم تقديمها للزوار والمشاركين وحثهم على أهمية الارتباط بتراث آبائهم وأجدادهم، خصوصاً فيما يخص زراعة النخيل والاهتمام بها.

يذكر أن مشروع الشيخ زايد لتحفيظ القرآن الكريم يشهد إقبالاً كبيراً من الطلاب والطالبات من مختلف المراحل العمرية لتعلم كتاب الله وسنة الرسول المصطفى، إضافة إلى تعليم النشء الصغير كيفية الصلاة والوضوء والأحكام المختلفة التي تلامس حياتهم اليومية وذلك من خلال تنظيم مجموعة من الدروس الدينية لهم خلال فترة العطلة الصيفية التي يتم خلالها افتتاح مراكز التحفيظ.