أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 21-07-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

فرع الهيئة في أم القيوين يتسلم مسجدين جديدين

فرع الهيئة في أم القيوين يتسلم مسجدين جديدينتسلم فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين، مسجدين جديدين بسعة تصل إلى أكثر من 350 مصليا، تم إنشاؤهما في مناطق مختلفة بالإمارة، فيما ينتظر الفرع استلام المسجد الثالث بسعة 550 مصليا خلال الأيام المقبلة.

وقال راشد حمد بن حضيبة -رئيس قسم الشؤون الإسلامية، القائم بأعمال نائب مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين بالإنابة-: إن عدد المساجد التي يتم إنشاؤها حالياً وصل إلى 7 مساجد موزعة على مختلف المناطق السكنية في الإمارة، وسيتم الانتهاء من بعضها في نهاية العام الحالي، والبقية خلال 2011.

وأشار إلى أن فرع الهيئة بالإمارة تسلم مؤخراً مسجدين جديدين، الأول في منطقة الحمراء بسعة 250 مصليا، والثاني يقع في مستشفى أم القيوين وبسعة 150 مصليا، مشيراً إلى أنه تم إنشاء أماكن للسيدات في المساجد الجديدة.

ولفت إلى أن الفرع ينتظر استلام مسجد جديد ثالث بسعة 550 مصليا خلال الأيام المقبلة، والذي تم بناؤه في منطقة السلمة بأم القيوين، حيث زود بفصل دراسي لتحفيظ القرآن الكريم، لافتاً إلى أن المسجد تكفل ببنائه أحد المحسنين من الإمارة.

وأضاف أن هناك مخططات جديدة لعدد من المساجد، سيتم ترسيتها على شركات المقاولات للبدء فيها بعد الانتهاء من استخراج تصاريح البناء، مضيفاً أن الفرع راعى إنشاء المساجد في المناطق المكتظة بالسكان.

وأكد أن الهيئة لديها تصاميم مختلفة للمساجد، تراعي فيها وجود مصلى للنساء وملحق للإمام، بالإضافة إلى أماكن الوضوء، وفي حال قيام المتبرع بتقديم تصميم، لابد أن يطابق اشتراطات الهيئة لكي تتم الموافقة عليه.

وذكر أن جميع الأراضي المخصصة لبناء المساجد بمنطقة السلمة في أم القيوين، سيتم تغطيتها جميعاً خلال الفترة القادمة، حيث إن المنطقة تعتبر من أكبر الأحياء السكنية بالإمارة، وبها حاليا أكثر من 16 مسجداً، لافتاً إلى أن أعداد السكان في تزايد والمنطقة تشهد طفرة عمرانية، وبالتالي فإنها تحتاج إلى بناء مساجد جديدة.

وأشاد بن حضيبة بجهود وتعاون دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين في توفير الأراضي ومسحها، بالإضافة إلى تجاوب ورغبة المحسنين في بناء المساجد.

وأوضح أن الهيئة تحرص على تغطية جميع المناطق التي تحتاج إلى مساجد، من خلال تعاونها المستمر مع الدوائر الحكومية في الإمارة، حيث تعمل الدوائر على توفير كل الإمكانيات المتاحة لها من أجل سرعة إنجاز المعاملات الخاصة بالمساجد وتسهيل عملية البناء، ليتمكن أفراد المجتمع من تأدية الفرائض الخمس في المساجد.