أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 20-07-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تدرب 20 إماماً أفغانياً

الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف  تدرب 20 إماماً أفغانياًتقوم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالدولة بتدريب 20 إماماً أفغانياً في دار زايد للثقافة الإسلامية اعتباراً من سبتمبر المقبل في إطار مساعدتها ودعمها للاستقرار والتنمية في أفغانستان.

وقال الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بعد لقائه في مقر الهيئة وفداً أفغانياً برئاسة عبدالحكيم منيم نائب وزير الحج والشؤون الدينية والأوقاف: "نحن سعداء بأن نقدم تجربتنا لأفغانستان خاصة في تدريب الأئمة وعلى استعداد لتقديم أنواع الدعم الممكن كافة في هذا المجال".

وأشار إلى أن هذا العدد يمثل مرحلة أولى في إطار المساعدات التي تقدمها الدولة لأفغانستان في هذا المجال انطلاقاً من حرصها على استفادة أفغانستان من تجربة الإمارات في هذا المجال.

وأضاف الكعبي: "نساهم في تقديم الدعم لأفغانستان بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبمتابعة مباشرة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية". وأوضح أن زيارة الوفد الأفغاني تأتي للاطلاع على التجربة الإماراتية في الشأن الديني والمنهج الذي تتبعه الدولة بهذا الخصوص الذي يعتمد الوسطية والاعتدال والتسامح بعيداً عن الغلو والتطرف.

وأشار إلى أن هذه الزيارة تعكس التعاون الوثيق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أفغانستان الإسلامية.

وكان الكعبي قد استعرض في بداية اللقاء استراتيجية ورؤية الهيئة وتجربتها التي أكد أنها تقوم على منهج الوسطية والاعتدال واحترام الآخر والحوار والتسامح.

وأشار إلى أن خطط الهيئة بداية من خطبة الجمعة الموحدة والأذان الموحد والدروس والمحاضرات الدورية لاقت استحساناً كبيراً من المسلمين. وقد اطلع الوفد الأفغاني على الكتب التي نشرتها الهيئة وبرنامج اختيار الأئمة.

وقدم الدكتور فاروق حمادة المستشار بديوان ولي عهد أبوظبي شرحاً وافياً لآليات إعداد خطبة الجمعة الموحدة، مشيراً إلى أنها تعتبر نافذة للتواصل مع الناس على اختلاف طبقاتهم؛ ولذلك توليها الهيئة اهتماماً خاصاً.

وقال إن الهيئة تعمل وفق منهج علمي وعملي لإيصال خطبة الجمعة إلى الناس بشكل متميز من حيث الاختيار الحسن للموضوعات التي تتناولها الخطبة.

وأكد أن الهيئة تؤمن بأن خطبة الجمعة تعتبر وسيلة لإيصال القيم الإسلامية الحقيقية، وهناك سعي دائم لجعل خطبة الجمعة متميزة في معناها ومحتواها وتوقيتها وخطبائها، متمنياً أن تستفيد البعثة الأفغانية من تجربة الهيئة المتميزة في هذا الشأن. وتحدث الشيخ طالب الشحي رئيس لجنة الوعظ والإرشاد في الهيئة عن خطة الوعظ قائلاً: "إنها تهدف إلى نشر الوعي الصحيح لتعاليم الإسلام وبث روح الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو".

وقام الوفد بعد ذلك بالاطلاع على تجربة مركز الإفتاء الذي يعد الأول من نوعه في العالم الإسلامي، وتعرف إلى آليات عمله ومهامه، حيث يجيب عن الفتاوى عن طريق الخط الهاتفي المباشر والرسائل النصية القصيرة والبريد الإلكتروني.

إلى ذلك، أعرب أعضاء الوفد الأفغاني عن سعادتهم بزيارة دولة الإمارات والتعرف من كثب على تجربتها الفريدة في التعامل مع القضايا الإسلامية. وأعرب رئيس الوفد ونائب وزير الحج والشؤون الإسلامية والأوقاف في جمهورية أفغانستان الإسلامية عبدالحكيم منيم عن شكره لدولة الإمارات على ما تقدمه من دعم لبلاده.

وقال: "نحن سعداء بالتعرف إلى تجربة الإمارات الفريدة خاصة على صعيد التعليم والتدريب الأئمة، ونأمل أن تحقق زيارتنا نتائج طيبة في إطار التعاون الثنائي بين البلدين".

وعبر  عن أمله في عقد مزيد من اللقاءات مع الجانب الإماراتي لبحث آفاق التعاون المشترك والاستفادة من تجربة الإمارات المتميزة خاصة تجربة الهيئة في التعامل مع الأمور الدينية.

وثمن الوفد جهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لمساعدة أفغانستان وجدد شكره لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية على هذه الدعوة.