أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-06-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

فرع الهيئة بأم القيوين يعقد ندوة عن مرض السكري

فرع الهيئة بأم القيوين يعقد ندوة عن مرض السكرينظم فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين، ندوة عن مرض السكري بالتعاون مع مستشفى الزهراء بالشارقة، ألقاها الدكتور سامح السيد أخصائي أمراض الكلى والسكري بالمستشفى، وذلك في مسجد الشيخ زايد بأم القيوين.

وأكد الدكتور سامح السيد أن هناك دراسات وبحوثاً علمية تشير إلى ارتفاع نسبة أعداد المصابين بمرض السكري في معظم دول العالم، نتيجة عدم إتباع طرق الوقاية والعلاج من المرض.

وقال إن مرض السكري يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً بين أفراد المجتمع، الذي يكون سببه هو فشل البنكرياس جزئياً أو كلياً في إفراز هرمون الأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الجسم أكثر من المستوى الطبيعي، وقد ينتج عن الإصابة بالسكري أعراض عدة منها كثرة التبول، والعطش الزائد، والضعف والفتور.

وأشار إلى أن توعية أفراد المجتمع بمخاطر الإصابة بمرض السكري، تساهم في تعزيز الوعي المتكامل حول المرض وكيفية التصدي لانتشاره، مشيراً إلى أن الانتظام في ممارسة الأنشطة البدنية اليومية الخفيفة مثل رياضة الجري والمشي والسباحة، تساعد على حماية الشخص من الإصابة بالمرض.

ودعا سامح أفراد المجتمع الأصحاء والمصابين بمرض السكري إلى ضرورة ممارسة الرياضة وتجنب السمنة، إضافة إلى الالتزام بتناول الوجبات الغذائية الصحية، لحمايتهم من الإصابة بمرض السكري، بالإضافة إلى إجراء الفحوص الدورية لقياس ضغط الدم وشبكية العين، وعمل الكليتين.

وذكر الدكتور سامح أهمية تزويد مرضى السكري وأفراد أسرهم بالنصائح والإرشادات المطلوبة للسيطرة على المرض والعيش معه بشكل طبيعي، لافتاً إلى أن ارتفاع نسبة الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وارتفاع معدل السكر بالدم، تعتبر من العوامل الخطرة المؤدية للإصابة بالسكري، وأمراض القلب والشرايين.

ولفت إلى أن هناك ممارسات حياتية يومية خاطئة في مجتمعنا، والتي تؤدي أيضاً إلى الإصابة بمرض السكري، ومنها الإفراط في تناول الطعام وخصوصاً السكريات، وعدم ممارسة الرياضة بصورة منتظمة.