أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 13-06-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

فالله خير حافظا : محور محاضرات العلماء الضيوف

فالله خير حافظا : محور محاضرات العلماء الضيوف

حاضر العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة -حفظه الله - حول العناية الإلهية وألطافه الخفية بالإنسان ، وهو راكب سيارته أو في عمله ، أو خلال نومه فكل قدراته الموهوبة له تعمل بعناية إلهية حتى يجيء القدر المحتوم ، وما التحديات التي تعترض طريق الإنسان إلا ليلجأ إلى ربه وخالقه بالدعاء واستمداد الفرج والرعاية واللطف منه سبحانه وتعالى .

ولقد لجأ نبي الله يعقوب إلى ربه حينما فقد فلذة كبده لسنين ، ثم عاد أبناؤه فطلبوا منه أن يصطحبوا أخاه أيضاً في سفرهم إلى مصر ( فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يا أبانا مُنعَ منا الكيل فارسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون ) وذلك في قصة إنسانية رائعة من قصص القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا خلفه بل هو تنزيل من حكيم حميد، فقال أبوهم يعقوب معرّضا بوعدهم السابق وزعمهم أنهم قادرون على تحمل المسؤولية وحفظ الأمانة : ( هل آمنكم عليه كما أمنتكم على أخيه من قبل ، فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ) فالحافظ بإطلاق والقادر بإطلاق والرحمن بإطلاق هو الله سبحانه وتعالى .. فمهما أخذ المرء بالأسباب -وهذا مطلوب-فلا ينبغي أن ينسى الاستمداد من الله عز وجل ( فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ) .

كانت هذه المعاني والقيم محور أحاديث العلماء الضيوف أمس الاثنين في المساجد على مستوى الدولة ، وفي عدد من المؤسسات : القوات المسلحة ، شركة الإنشاءات البترولية الوطنية ، وإدارة الشرطة المجتمعية وغيرها .