أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 01-06-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مجالس الأحياء تستضيف العلماء الضيوف

مجالس الأحياء تستضيف  العلماء الضيوف

تستضيف مجالس الأحياء نخبا من العلماء ضيوف رئيس الدولة حفظه الله في محاضرات وندوات مسائية نوعية مع أبناء المجتمع مع العلماء متحدثين عن مكانة الوطن في الإسلام ، وفضائل شهر الصيام ، والتعايش الحضاري ، والوئام ومكارم الأخلاق ، فقد شهد مسجد البطين في أبوظبي وسط حضور كثيف محاضرة قيمة ألقاها الدكتور حسن كمال القصبي وكيل كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر في القاهرة ، وأستاذ الفقه فيها ، تحت عنوان مع الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان ، تحدث فيها عن منهجية التيسير في العبادة أخذا بحديث رسول الله القائل ما خير رسول الله بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما .

وعليه فقد كان رسول الله لا يشق على المسافر ولا على المريض ولا على أصحاب الأعذار في الصيام وبالمقابل كان يستحب للصائمين التعجيل بالإفطار عند غروب الشمس والتأخير في موعد السحور قبيل أذان الفجر.

 وفي مجال تعزيز عام  الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ، أورد المحاضر أحاديث السخاء وحب الخير وأعمال البر في شهر رمضان إذ كان رسول الله كالريح المرسل في السخاء والجود حين كان ينزل عليه جبريل عليه السلام فيدارسه القرآن .

هذا وقد أشاد المحاضر بكرم أهل الإمارات قيادة وحكومة وشعبا تأسيا برسول الله في حب الخير والعطاء حتى أصبحت دولة الإمارات الأشهر عالميا في المجالات الإغاثية والإنسانية .

يشار إلى أن الموضوع الرئيس المطروح في محاضرات بقية العلماء في المساجد والمؤسسات الأخرى اليوم الأربعاء 31/5 هو " مع الرسول في رمضان " وكان بالأمس الموضوع الرئيس المطروح في المحاضرات " رمضان توبة وأوبة " دعا العلماء فيها الناس إلى استثمار أوقات رمضان بالخير والتعلق بالباري عز وجل الذي قال ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ).

كما استضاف مجلس سهيل محمد المرر بمدينة خليفة في إمارة أبوظبي الدكتور شعبان محمد علي كفافي ، رئيس قسم البلاغة بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر -الزقازيق متحدثا عن " الوطنية غريزة فطرية وضرورة شرعية " أثرى فيها مكانة الوطن التي يجب أن نتحمل جميعا المسؤوليات والأمانة لرفعة الوطن والدفاع عن مكتسباته وكشف ألاعيب المتآمرين الناكرين للجميل والمتطرفين .