أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-05-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مشروع لخفض 50% من استهلاك المياه في مساجد أبوظبي

مشروع لخفض 50% من استهلاك المياه في مساجد أبوظبي

 

وقعت شركة أبوظبي للتوزيع، التابعة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وشركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة)، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مذكرة تفاهم حول إطلاق مشروع خفض استهلاك مياه الوضوء في مساجد الإمارة بنسبة تصل إلى 50%، عن طريق استبدال 42 ألف صنبور في 2684 مسجداً، بهدف تحويل المساجد إلى مرافق تراعي ترشيد الاستهلاك.

ويهدف المشروع إلى ترشيد 50% من المياه المستخدمة في المساجد من خلال استبدال صنابير المياه في أماكن الوضوء بأخرى ذات كفاءة عالية في الأداء، ومزودة بمحابس أتوماتيكية مع الارتقاء بوعي المصلين حول أهمية ترشيد الاستهلاك. ويعتبر المشروع جزءاً من برنامج «ترشيد»، الذي أطلقته هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، والهادف لمساعدة عملائها على الاستهلاك الأمثل للمياه والكهرباء.

وتشير سجلات شركة أبوظبي للتوزيع، لعام 2015، إلى أن استهلاك المساجد في أبوظبي من المياه بلغ 8.9 ملايين متر مكعب، بمتوسط استهلاك يبلغ 9171 لتراً في اليوم لكل مسجد، وبالنظر إلى سنة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فإن استهلاك المياه في المساجد كان من المفترض أن يكون بمعدل 600 ملليمتر مكعب لوضوء الفرد الواحد، ما يستوجب توفير 85% من المياه المستخدمة حالياً في المساجد.

وقال مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع بالإنابة، سعيد محمد السويدي، إن البرنامج يستهدف نشر ثقافة وممارسات الاستخدام الأمثل للمياه، في كل مساجد إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أنه تم تطبيق المشروع في مرحلته التجريبية في خمسة مساجد لمدة ثلاثة شهور، وأثبت تحقيق وفر في مياه الوضوء في هذه المساجد، وصل إلى 50%، نتيجة استبدال 259 صنبوراً للوضوء بأخرى ذات كفاءة عالية واستهلاك أقل، باستخدام تقنيات التدفق القليل والغلق الذاتي، ما يحقق متطلبات لوائح تطوير مساجد أبوظبي في هذا المجال، ومطابقته لمواصفات «استدامة» الموضوعة من قبل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

وقال إنه تم رصد الميزانيات والموارد الفنية واللوجستية، لاستكمال المشروع، واستبدال أكثر من 42 ألف صنبور في بقية المساجد، وعددها 2684 مسجداً، ما يؤدي لخفض استهلاك المياه بنسبة 50% في السنة على الأقل، ويوفر نحو 354 مليون درهم، مع نهاية السنوات العشر المقبلة.