أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 30-04-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

النعيمي : القيادة حريصة على رعاية المساجد

النعيمي : القيادة حريصة على رعاية المساجد

 

افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، جامع عبيد الحلو في منطقة المنامة بعجمان.

 حضر افتتاح الجامع الذي يتسع لثلاثة آلاف مصل ، منهم ألف مصل داخل الجامع ، وألفان في الساحة الخارجية له،الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان بالرعاية التي تحظى بها المساجد ،ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، والأوقاف الخيرية ، من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، يحفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأعرب سموه عن سعادته وتقديره لإقبال المواطنين على إنشاء المساجد ، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، والأوقاف  الخيرية ،دعماً لرسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف التي أثنى سموه على جهودها في التنمية الثقافية والروحية داخل دولة الامارات.

وتفقد سموه ومرافقوه عددا من المباني الوقفية الملحقة بالجامع ،شملت مركزا لتحفيظ  القرآن الكريم ، وصالة متعددة الأغراض، والساحة الخارجية التي تتسع لألفي مصل ،الى جانب عدد من المحلات  التجارية .

وثمن الدكتور محمد مطر الكعبي اهتمام ودعم القيادة الرشيدة لنشر وتعزيز رسالة ودور الوقف التعليمي والخيري  في دولة الامارات النابع من إيمانها بالدور الكبير الذي يؤديه الوقف في خدمة المجتمع ،وأعرب عن شكره وتقديره لصاحب السمو حاكم عجمان على تشريفه لافتتاح الجامع، وأشاد بدعمه واهتمامه ببيوت الله ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، واسهاماته المباركة في دعم وتعزيز العمل الوقفي، وأثنى على  مبادرة أسرة المغفور له بإذن الله  تعالى عبيد الحلو  في تأسيس هذا المجمع الخيري ، والمخصص لخدمة القاطنين في المنامة  والمناطق المجاورة لها.

وأشار رئيس الهيئة الى أن جامع عبيد الحلو يعد اضافة جديدة لمساجد منطقة المنامة ، ويمتاز الجامع بالفخامة والجمال المعماري ويتسع لألف مصل  الى جانب مصلى النساء الذي يتسع لمائة مصلية ،وملحق بالجامع عدد من المباني كسكن الإمام والمؤذن ،و دورات المياه وأماكن الوضوء التي روعي فيها اختيار أفضل المواصفات الفنية، ويتوفر لمرتادي الجامع عدد كاف من مواقف السيارات ، كما تم مراعاة  احتياجات "أصحاب الهمم" سواء في مداخل الجامع أو في مناطق الخدمات ، وكذلك في مواقف السيارات.

أما مركز تحفيظ القرآن الكريم فتتسع فصوله الدراسية  لـ 150 طالبا وطالبة ، الى جانب قاعة محاضرات ، وعدد من مكاتب الخدمات المساندة ،وقد وفرت الهيئة أفضل الكفاءات والمناهج العلمية للتدريس في المركز الى جانب توفير خدمة نقل الطلبة بواسطة حافلات مكيفة.

حضر الاحتفال محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الاسلامية في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، والمستشار الدكتور فاروق حمادة  المستشار في ديوان ولي عهد أبوظبي ، وطارق بن غليطة الغفلي مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان ،وعبيد حمد الزعابي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في عجمان ، ومديرو فروع الهيئة، وعدد من مديري الدوائر الحكومية ،ولفيف من الأعيان والوجهاء وكبار المسؤولين.