أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-04-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" مركز الإفتاء الرسمي" ينشر 81516 فتوى إلكترونية

 مركز الإفتاء الرسمي  ينشر 81516 فتوى إلكترونية

 

بلغ عدد الفتاوى المنشورة على الموقع الإلكتروني الخاص بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، 81 ألفاً، و516 فتوى، وذلك من تاريخ نشر أول فتوى على الموقع والمدوّنة بتاريخ 11 مارس/‏‏‏آذار 2008، لغاية الوقت الراهن، وهي متاحة لجميع متصفحي الموقع للاطلاع عليها.
ويتضمن أرشيف الفتاوى الإلكترونية على الموقع الرسمي للهيئة 925 فتوى عن الثقافة الإسلامية، وألفين و23 فتوى عن فقه العبادات، و333 حول فقه المعاملات، و436 عن قضايا الأسرة والأحوال الشخصية، و60 فتوى عن الكبائر والجنايات، و687 فتوى تتناول أحكاماً متنوعة.
ويمكن لمتصفحي أرشيف الفتاوى الإلكترونية، الاطلاع على الأحكام المتنوعة في قضايا وأمور مختلفة، حيث تضم شجرة الفتاوى الموضوعية عدداً من الموضوعات والتقسيمات التي تتيح للمتصفح الوصول الفوري للفتوى في الموضوع الذي يستفسر عنه، حيث يوجد 96 فتوى عن أحكام العقيدة الإسلامية، و5 فتاوى عن الفرق والتيارات، و127 عن القرآن وعلومه، و58 عن السنة وعلومها، و16 عن الدعوة ووسائلها، و29 حول القضايا المعاصرة، و10 عن المسائل الفقهية، إضافة إلى 7 عن السرقة والغصب، و6 عن الخمر، و13 عن الزنا، والشذوذ، و10 عن القتل.

كما حازت الأخلاق والآداب الإسلامية نصيباً كبيراً، وبلغ إجمالي الفتاوى المتعلقة بها 181 فتوى، منها 51 عن محاسن الأخلاق، و30 عن مساوئ الأخلاق، و72 عن الآداب الإسلامية، علاوة على 26 فتوى عن الكفارات، و45 عن النذور، و53 عن الأحكام المرتبطة بالأيمان، إلى جانب 38 فتوى عن أحكام البنوك، و76 حول أحكام العمل والوظائف، و195 فتوى ترتبط بالمعاملات المالية والتجارية.

أما فيما يتعلق بفتاوى الأسرة والأحوال الشخصية، فيتضمن الموقع الإلكتروني 436 فتوى مرتبطة بها، حيث تنقسم إلى 71 فتوى حول عموم الموضوعات ذات العلاقة بها، و49 عن فتاوى التائبين، و75 فتوى حول أحكام النكاح والطلاق، و37 عن المواريث والوصايا والهبات، إضافة إلى 250 فتوى حول القضايا الأسرية، منها 64 فتوى عن الآباء والأبناء، و93 فتوى عن العلاقة الزوجية، و87 فتوى عن عموم القضايا الأسرية.

ويقوم المركز الرسمي للإفتاء في دولة الإمارات بدور حيوي، لتعزيز مرجعية الإفتاء الرسمي في الدولة، ويهدف إلى ضبط الفتوى في المجتمع، وتوحيد مرجعيتها، وسدّ الباب أمام الفتاوى الشخصية والارتجالية، وتحقيق التواصل المباشر بين المجتمع بكل شرائحه مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، إلى جانب تنمية الوعي الديني ونشر فكر الاعتدال والوسطية والتسامح، ومعرفة حاجات المجتمع، والعمل على توجيهه نحو التصرّف الشرعي الصحيح، والمساعدة في حل مشكلاته.