أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 18-01-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

54 مسجداً تنجزها «الأوقاف» خلال العام الجاري في العين

54 مسجداً تنجزها «الأوقاف» خلال العام الجاري في العين

 

أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف فرع مدينة العين، استكمال إنجاز 54 مسجداً خلال العام الجاري، لتضاف إلى 40 مسجداً تم إنجازها خلال العام الماضي، ليرتفع العدد إلى 94 مسجداً، تم إنجازها خلال العامين الماضي والحالي في المدينة وضواحيها وعلى الطرق السريعة، أبوظبي العين، ودبي العين.

وقال عبد العزيز الغيثي مدير فرع بالعين: إن الهيئة تركز في خطتها الخاصة بإنشاء المساجد على الطرق الخارجية والمناطق النائية ووسط المدينة، لافتاً إلى وجود نقلة نوعية كبيرة في تصاميم ومعايير إنشاء المساجد، من بناء وفرش وصيانة وتوفير سبل الراحة للمصلين لأداء الفرائض بالوجه الأفضل، مع توافر جميع الخدمات التي يحتاج إليها المصلون.

وأشار إلى أن الهيئة استهدفت بناء مساجد بمعايير عالية في المنطقة الصناعية وصناعية الهيلي والمناطق ذات الكثافة السكانية، وذلك في إطار إيجاد مساجد كبيرة مريحة، بديلاً عن المساجد العشوائية والكرفانات التي كانت منتشرة في السابق، والتي تمت إزالتها جميعاً، لأنها غير مرخصة من البلدية ولا هيئة الأوقاف، ولا تتوافر شروط السلامة فيها، وتشكل خطراً على المصلين أنفسهم، حيث تم استبدال بعضها بمساجد جديدة حسب حاجة المنطقة.

وأضاف أن المساجد الجديدة التي تم إنشاؤها طبقت فيها جميع معايير الاستدامة من توفير الطاقة والمياه والكهرباء، ومعايير مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وجميع معايير ذوي الاحتياجات الخاصة، لافتاً إلى أن الاشتراطات الجديدة لبناء المساجد تتضمن مصلى للنساء حتى في المساجد على الطرق الخارجية، لافتاً إلى أن استراتيجية الهيئة المستقبلية في بناء المساجد، تتوافق مع معايير مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وتخطيط المدن ببلدية مدينة العين.

ولفت إلى أن جامع الشيخ هزاع في منطقة المعترض، والذي يعتبر من المساجد الكبيرة، من المتوقع الانتهاء من المبنى الجديد خلال شهرين بعد هدم المسجد القديم، مشيراً إلى أن الهيئة أنشأت عدداً من المساجد الكبيرة الجديدة، والتي تستوعب ما بين 1500 مصل إلى 2000 مصل، حيث تم بناؤها بتصاميم تتطابق مع تراث دولة الإمارات، وتضم ملاحق وقاعات لتحفيظ القرآن والمحاضرات للنساء والرجال، ومصلياً كاملاً للنساء، كما يتميز عن المسجد القديم بعدم وجود أعمدة، مع زيادة المساحة لاستيعاب عدد أكبر من المصلين، وزيادة عدد دورات المياه وأماكن الوضوء.