أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-04-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية بالشارقة تتسلم 18 مسجدا

الشؤون الإسلامية بالشارقة تتسلم 18 مسجدا

أشاد الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية في إمارة الشارقة باهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورعايته للمساجد تعظيما لمكانتها و رسالتها الدينية والاجتماعية ، مشيرا إلى أن النهضة الحضارية والمعمارية التي تشهدها مساجد الشارقة جاءت بفضل التوجيهات السديدة والأيادي البيضاء لصاحب السمو حاكم الشارقة.

وأوضح أن الدائرة تمضي قدما في تنفيذ إستراتيجيتها الرامية إلى زيادة عدد المساجد بالإمارة والصيانة الدورية للقائمة ونظافتها فضلاً عن الشراكة المجتمعية مع المحسنين الراغبين في عمارة المساجد .

وأكد رئيس الدائرة أن دائرة الشئون الإسلامية ومكتبي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في إمارة الشارقة تستقبل عددا متزايدا من المحسنين الراغبين في إنشاء مساجد جديدة وإحلال القديمة منها بمساجد حديثة ودائمة خاصة في المناطق المأهولة بعدد كبير من السكان .

وأشار الى الإنجازات التي حققتها الدائرة في مجال عمارة المساجد الجديدة خلال عام 2009 حيث تسلمت الدائرة ثمانية عشرة مسجدا جديدا بسعة تصل الى 12506 مصل سدت حاجة عدد من المناطق السكنية الجديدة .


وأوضح رئيس الدائرة أن المساجد المستلمة هي كالتالي:

في (مدينة الشارقة ) تم استلام عشرة مساجد بسعة تصل إلى 9174 مصليا قامت جمعية الشارقة الخيرية ببناء واحد منها فيما قام المحسنون ببناء البقية.

وفي (المنطقة الوسطى) تم استلام ثلاثة مساجد بسعة تصل إلى 492 مصليا قامت حكومة الشارقة ببناء واحد منها فيما قام محسنان ببناء البقية.

أما في( المنطقة الشرقية ) فتم استلام خمسة مساجد بسعة تصل الى 2840 مصليا ،قامت حكومة الشارقة ببناء مسجدين منها وقامت هيئة الهلال الأحمر بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ببناء الثالث ، فيما قام محسنان ببناء المسجدين الآخرين.

وقد ثمن سعادة علي سالم بوشبص مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالشارقة دور المحسنين والجمعيات والهيئات الخيرية في إعمار بيوت الله داخل الدولة مشيرا إلى تعاونهم في تعزيز حملات بناء ورعاية المساجد التي تطلقها الهيئة سنويا على مستوى الدولة .

وذكر أن مساجد إمارة الشارقة ارتفع عددها الى ستمائة وخمس وثلاثين مسجد ا، منها (312) داخل مدينة الشارقة و(159) في المنطقة الوسطى (الذيد ،مليحة ،المدام)، إضافة إلى (164) مسجداً بالمنطقة الشرقية (خورفكان وكلباء ودبا الحصن).

بدوره أشار سعادة طالب المري مدير دائرة الشئون الإسلامية إلى أن المسجد هو الركيزة الأولى في المجتمع وحجر الزاوية في البناء، والعناية بالمساجد وعمارتها هو الشغل الشاغل للدائرة موضحا أن القسم الهندسي بالدائرة يقوم بمراجعة وتدقيق كافة مخططات مساجد الإمارة واعتمادها قبل البناء ويشمل ذلك مخططات مساجد البنايات والمحلات التجارية، إلى جانب عمليات الصيانة والإضافة للمساجد القائمة ، والتنسيق المباشر مع الدوائر الحكومية والجهات الأخرى بخصوص تسهيل إجراءات بناء المساجد.

كذلك يقوم القسم باستقبال المتبرعين والتنسيق بعرض المناسب من قطع الأراضي المخصصة لبناء المساجد ،ودراسة مساحة الأرض وحجم المسجد المراد بناءه ونوعه والتكلفة التقديرية ،وإعادة تجميع وفرز أراضي المساجد القائمة والخالية.

وتحديد اتجاه القبلة للمساجد الجديدة والمصليات الخاصة في البنايات والشركات .

إلى جانب الزيارات الميدانية الدورية و ومتابعة سير عملية البناء لمشروعات بناء المساجد وإعداد تقارير عنها ،حتى ينتهي المشروع حيث يتم إصدار شهادة الإنجاز في حالة الالتزام بالشروط.، وإعطاء المسجد الاسم و الرقم التسلسلي ، وأخيرا متابعة المساجد التي تحت الضمان لمدة سنة ومراجعة ضمانات عزل السطح والصوت والتكييف ...الخ .