أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 12-01-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" الشؤون الإسلامية " تستنكر هذا الإرهاب الأعمى باسم الإسلام

 الشؤون الإسلامية  تستنكر هذا الإرهاب الأعمى باسم الإسلام

 

 

استنكرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الاعتداء الإرهابي على مقر محافظ قندهار في أفغانستان والذي أودى بحياة نخبة من أعضاء السلك الدبلوماسي الإماراتي مؤكدة أن هذا الإرهاب الأعمى الذي يدمي ضمير كل عربي ومسلم وإنسان مهما كان دينه وجنسه ووطنه لا يمثل الإسلام ولا قيمه ولا الفضائل الإنسانية بأي نمط أو سلوك بل ما يزال يشوه بإمعان أقدس الرسالات السماوية وشعائرها وقيمها ورموزها والحضارة الإنسانية عبر فكر معتوه ومأزوم يتلاعب به أصحاب الأهواء وجهلة الجماعات الإرهابية وشذاذها ، كما يستهدف كل مقومات الحضارة الإنسانية ومقدرات الشعوب.

وقال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف : إن الإدارة العليا للهيئة وجميع العلماء والأئمة والخطباء والمفتين والموظفين في الهيئة آلمهم هذا المصاب المأساوي على رجال الخير والعطاء والتنمية الإنسانية من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يقومون هناك بتقديم الدعم الإنساني اللازم لشعب أفغانستان عبر تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية والتعليمية بتكليف من حكومة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله - ولا يدل هذا الإرهاب على أي أهداف نبيلة أو مشروعة أو إنسانية أو دينية وإنما هو عبثية مطلقة لتدمير القيم السماوية والإنسانية والحضارية لبني الإنسان ، ونقول بكل حزم: كفاكم تشويها لأعظم رسالة سماوية ستندحرون خائبين وسيبقى الدين الحنيف واحة أمان وسلام وهداية وتعاون وتثقيف للإنسانية كافة.

وبهذا تتقدم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى صاحب السمو رئيس الدولة وقيادته الرشيدة وشعبه المعطاء وإلى ذوي الشهداء والجرحى بأصدق عبارات التعازي والمواساة سائلين المولى سبحانه ألا يفجع الوطن بأي مكروه .