أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-11-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" الشؤون الإسلامية " أول مؤسسة دينية في العالم تنال شهادة إدارة الابتكار

 الشؤون الإسلامية  أول مؤسسة دينية في العالم تنال شهادة إدارة الابتكار

 

كنخلة الدار التي تتنامي باضطراد يوما بعد يوم وفي بيئة وطنية إماراتية رائدة في كل مبادرات ومؤشرات الأداء تتقدم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في ميدان التنافسية والابتكار والجودة وفق الخطة الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر مما أهلها لتكون الأولى عالميا في نيل شهادة إدارة الابتكار وفق المواصفات العالمية .

وقد أكد الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن تشجيع الابتكار يأتي استجابة للتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات ، وتوجيهاتهم في مجال إدارة المعرفة والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، مبينا أن الإنجازات المتميزة  هي الطريق إلى تشكيل المستقبل الذي تتحقق فيه التنمية الشاملة ووصول الإمارات إلى المراكز الأولى عالميا في الابتكار ،وأن منظومة العمل المتكاملة في الهيئة تجسد رؤية الدولة في التمسك بالثوابت والاصالة ومقاصد ديننا الحنيف مع تطلعات شعبنا نحو المستقبل الأكثر سعادة وريادة .

وأشار الدكتور الكعبي خلال تسلمه شهادة المواصفة الأوروبية لنظام إدارة الابتكار " CEN/TS 16555-1 " وذلك بعد أن قامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف  بتلبية متطلبات المواصفة الأولى عالميا وكأول جهة حكومية دينية تحصل على هذه الشهادة في العالم، إلى أن الهيئة وضعت استراتيجية واضحة للعمل على توفير البيئة الملائمة وتقديم الدعم اللازم لموظفيها من أجل تعزيز العمل على مشاركة الجميع في تقديم الأفكار وتطويرها وتنفيذها بطريقة ابتكارية تلبي رؤية الإمارات 2021 .

وقال إن الحصول على شهادة سجل مطابقة للمواصفة الأوروبية يعد إنجازا كبيرا بفضل الدعم والرعاية التي توفرها قيادتنا الرشيدة وترجمة لرؤيتها الثاقبة على نحو يتماشى مع إنجازات الدولة في جميع المجالات .

وأوضح كذلك أن هذا الإنجاز يعد محصلة إخلاص وتفاني جميع المنتسبين للهيئة  وفروعها في الإمارات كافة ولشراكاتها مع رواد الابتكار محليا وعالميا إضافة إلى العمل الدؤوب الذي تشهده كل الإدارات التابعة للهيئة بما ينعكس على التطور المستمر في الخدمات التي تقدم للجمهور ويحقق ثقة القيادة والحكومة وأفراد المجتمع .

هذا وكانت الهيئة قد حصدت عشرات الأوسمة والجوائز المحلية والعالمية في إدارة المساجد الذكية واستخدامات التكنولوجيا وأنظمتها المتجددة وإدارة تحفيظ القرآن الكريم عن طريق الهواتف الذكية والانجازات والممارسات الدينية الأفضل على مستوى العالم .