أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-11-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

خلال أسبوع الإمارات للابتكار في مدينة مصدر ابتكارات جديدة تكشف عنها الشؤون الإسلامية

 

خلال أسبوع الإمارات للابتكار في  مدينة مصدر ابتكارات جديدة تكشف عنها الشؤون الإسلامية

كشفت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن مجموعة ابتكارات جديدة جارى العمل على تطبيقها في  عدد من قطاعات الهيئة خلال افتتاح أسبوع الإمارات للابتكار المقام حاليا في  مدينة مصدر بأبوظبي، وتتميز تلك الابتكارات بتوافقها مع تطورات التقنيات الحديثة والمتسارعة، وتعد الابتكارات إضافة نوعية وضرورية للخدمات التى تقدمها الهيئة لجمهور المستخدمين من مختلف الجنسيات بمراحلها العمرية المختلفة.

ويؤكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على أهمية بث روح الابتكار بين موظفي  الهيئة، معتبرا التطوير والتحديث والابتكار ثوابت عمل الهيئة في  مختلف الإدارات. وقال الكعبي في  تصريح له على هامش اسبوع الإمارات للابتكار استفادت دولة الإمارات ممثلة في  أجهزتها المعنية بشكل كبير من التقنيات الحديثة وطبقتها عبر اليتها التنفيذية في  الحكومة والوزارات ومختلف المؤسسات، وقد انعكس ذلك إيجابا بل وبدا واضحا في سهولة إنجاز المعاملات وتقديم الخدمات ومواكبة روح العصر.

وقال الدكتور مطر الكعبي إن دولة الإمارات العربية المتحدة حجزت مقعدها في  المقدمة بفضل مواكبتها لتقنيات وروح العصر وتوظيفها بطريقة صحيحة، مضيفا كما خلقت الدولة روح الابتكار بين شعب الإمارات خاصة الشباب منهم وجعلته منهج حياه، لتصبح التقنيات والابتكارات ثوابت نجاح دولة الإمارات وركائز تقدمها بين الدول. ويؤكد الكعبي الحرص على معرفة أخر مستجدات التقنيات الحديثة والعمل على توظيفها داخل الهيئة ضمن حزمة الإبتكارات التى تكشف عنها الإدارات لأجل خدمة الإسلام والمسلمين من مختلف الجنسيات بالدولة.        

وقد عرض جناح الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في  أسبوع الابتكار بمدينة مصدر بأبوظبي تطبيقا جديدا لحفظ وتلاوة القرآن الكريم وتعليم أحكامه " وهى قيد التجربة "، ويركز في  جوهرة على كيفية استخدام خاصية " الواتس اب " في  الهاتف المتحرك لحفظ تعاليم القرآن الكريم، ويمكن للمتعامل مع هذه الخاصية التواصل عبر الهاتف المتحرك وعلى مدار الساعة مع محفظين ومعلمين لأصول القرأن الكريم بالهيئة. وتتميز الخاصية بتقديم المعلومة وتصحيح الأخطاء والرد على الإستفسارات المتعلقة بحفظ وتلاوة القرآن الكريم، إضافة إلى توفير خاصية إمكانية التواصل بإرسال رسالة صوتية مسجلة عبر " الواتس اب " ومن ثم تلقى الرد عليها وتعلم القراءة الصحيحة للقرأن الكريم.

كما عرضت الهيئة تقنية خاصة بالفئات الخاصة من أصحاب الإعاقة السمعية أو البصرية ، وتركز التقنية على تحويل قصص العمل الخيري مثل قصة " الدال على الخير كفاعله " في  صورة مرئية لأصحاب الإعاقة السمعية أوعن طريق الكتابة بلغة برايل لأصحاب الإعاقة البصرية، وتأتى تلك الخطوة في  إطار درب طويل سينفذ من قبل الهيئة لخدمة ذوى الإحتياجات الخاصة بهدف تذويدهم بمختلف العلوم المعرفية للعمل الخيري والوقفي.

وضمن جناح الابتكار ما يتعلق بالمسجد الذكي ويشرح كيف قامت الهيئة خلال إنشاء مساجدها الجديدة بتوفر في  الطاقة، وتسهيل الممرات لأصحاب الإعاقات وكبار السن، وتوفير المياه المناسبة صيفا وشتاء دون هدر أو إسراف. عرض الجناح ما كشفت عنه الهيئة مؤخرا بشأن السواك الصحى المعقم المستخرج من خشب الأراك والمتوفر في  ملاحق المساجد ، كما عرض فيلم دعائي مصور بطريقة " الأنفوجرافيك " حول الطرق الصحيحة والأوراق المطلوبة التى يحتاجها الشخص لإتمام عملية الوقف  دون خطأ أو معاناة.