أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 06-11-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" الشؤون الإسلامية " ترفع علم الدولة بحضور مهيب تجاوز 7000 من موظفيها

 الشؤون الإسلامية  ترفع علم الدولة بحضور مهيب تجاوز 7000 من موظفيها

 

 

بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، برفع علم الدولة سنويا في المؤسسات والوزارات ودور العلم والجامعات في أرجاء الدولة احتفالا بـ "يوم العلم" الذي يصادف الثالث من شهر نوفمبر، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رئاسة الدولة، رفعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف علم الدولة في جميع فروعها على مستوى الدولة بحضور مهيب تجاوز 7000 من موظفيها . .

وفي فرع الهيئة بالعين  دشن سمو الشيخ ياس بن حمدان بن زايد آل نهيان مراسم رفع العلم  في أستاذ هزاع بن زايد في مدينة العين وذلك بحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والعاملين في فرع الهيئة .

ورفع الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة  بهذه المناسبة الوطنية خالص التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله -وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات ، ولشعب الإمارات والمقيمين على أرضها .

وقال الدكتور محمد الكعبي ، إن العَلَم هو رمز للانتماء الوطني ،والولاء للحاكم والقيادة الرشيدة ،والافتداء بكل غال ونفيس للوطن تراباً وقيادة وشعباً قيما ومقدسات .

وأضاف أن احتفالنا بيوم العلم هو تعبير عن الانتماء والولاء والفداء، انتماء لوطن حرص الآباء والأجداد على بنائه عبر القرون، وأودعوا فيه تراثهم وذكرياتهم ومآثرهم الحضارية، من مساجد وقلاع وحصون وتاريخ حياة تتطور قرنا فقرنا وجيلا فجيلا .

وولاء للحاكم الذي نذر نفسه لحماية شعبه وتوفير أرقى سبل الحياة ، مع المجد والقوة والقيم ، وكان هذا - وما يزال - دأب قيادتنا الرشيدة ، وهل ننسى جهود القائد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه ، وإخوانه المؤسسين من رحل منهم ومن لايزال يقوم بالدور الريادي لشعبه ؟

والفداء من جميع أبناء هذا الوطن الذين رفعوا علم الإمارات عالياً خفاقا في كل منتديات السياسة والعسكرية والقيم الإنسانية والفنون والرياضية.. فكل مواطن ومهما كان اختصاصه قد رفع علم الإمارات باعتزاز وفخار وفداء وخاصة في المشاركات العربية والإقليمية والإنسانية مما لفت أنظار العالم إلى مكانة دولة الإمارات سواء في ميادين البطولة والحقوق الشرعية للأشقاء والمظلومين بسواعد فرسان قواتنا المسلحة أو في ميادين المساعدات الإنسانية للمتضررين من ويلات الحروب ، أو الكوارث الطبيعية .. أو في المباريات الدولية في شتى العلوم والفنون. 

وأضاف الكعبي إن علم الإمارات قد اكتسى مكانة إضافية تاريخية إذ دافع تحت حماه أبطال الحق والمجد ونجدة الأشقاء في اليمن، وتخضب بدمائهم الطاهرة فتخلد بخلودهم وازدهى ببطولاتهم التي سطروها في ردع المارقين الخارجين عن شرف أمتهم وبني جلدتهم ورهنوا أنفسهم لدعاة الكراهية والإرهاب ..

وقال إن علم الإمارات هو علم دولة الأصالة والعطاء والخير والتسامح والسعادة والحياة العصرية الراقية ، فلا عدمنا نعمة المجد والتميز مادام علم الإمارات عنوانا لكل هذه القيم العصرية الطموحة .

ودعا الكعبي إلى ضرورة تقديم نموذج مشرف لمظاهر التلاحم الوطني لعكس روح اتحادنا وقوتنا وارتباطنا بهذا الوطن الغالي وبذل المزيد ليظل علمنا يرفرف شامخا في كل المحافل رمزا للوئام والسلام والتطور والازدهار.