أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 01-08-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

شركة متخصصة لبنائها بأحدث المواصفات: بوابات إلكترونية لمخيمات حجاج الدولة بالأراضي المقدسة

شركة متخصصة لبنائها بأحدث المواصفات: بوابات إلكترونية لمخيمات حجاج الدولة بالأراضي المقدسة

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، توفير بوابات إلكترونية لمقرات مكتب شؤون الحجاج ومخيمات حجاج الدولة، والعمل جارٍ لإصدار بطاقات إلكترونية لكل حاج من حجاج الدولة للدخول من وإلى المخيمات.
وقال في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: نتواصل بشكل دائم مع الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية للارتقاء بمستوى الخدمات التي ننوي ونخطط لها إسعاداً وتيسيراً على حجاج الدولة، مشيراً إلى التعاقد مع شركة متخصصة هندسياً وخدمياً لبناء المخيمات بأحدث المواصفات من حيث التهوية والتكييف، حيث سيتم تركيب مكيفات اسبيلت عالية الجودة في جميع الخيام، كما وفرت بعثة الحج العدد اللازم من الحمامات وأماكن الوضوء والمصليات، وتابعت تحسين هذه الخدمات من سنوات، وكلما دعت الحاجة إلى زيادة العدد.
وأشار رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى وجود 13 لجنة تم تشكيلها لخدمة الحجاج، وكلها لجان متخصصة ومدربة تدريباً متميزاً للقيام بأداء خدماتها فوراً وعلى مدار الساعة من مرحلة الإعداد للسفر وأثناء تأدية المناسك، وإلى حين العودة إلى أرض الوطن.
وأضاف أنه توجد لجان وطواقم خدمة متخصصة لخدمة مخيمات النساء كالوعظ والطبابة وخدمات الإعاشة ونحوها، بحيث لا تشعر المرأة في الحج بأي حرج أو ضيق. ورسالتنا إسعاد الجميع والتيسير والخدمة المتميزة إرضاء لله سبحانه وتعالى، وتحقيقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة في توفير أرقى الخدمات لحجاج الدولة.
وقال: إن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً بالغاً لسلامة حجاج الدولة كما هو نهجها في تحقيق أعلى معايير السلامة والأمان لشعبها من مواطنين ومقيمين في داخل الدولة وخارجها، خاصة في موسم الحج، حيث هذا العدد الكبير من حجاج الدولة يستدعي مسؤولية عنهم أكبر، وعلى مدار الساعة تبذل الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ومكتب شؤون حجاج الإمارات أقصى درجات الحيطة والحذر، إذ أن مكتب شؤون الحجاج يتألف من عدد من اللجان المتخصصة من وزارة الداخلية والكشافة ووسائل الإعلام وتحظى خطط السلامة والطوارئ بدرجة قصوى من الاستعدادات، هذا بالإضافة إلى المتابعة اليومية من القيادة الرشيدة لشؤون حجاج الدولة.
وأشار إلى أن أهم الاشتراطات لحجاج بيت الله الحرام تتركز في التطعيمات اللازمة والحصول على الاستمارة الصحية من وزارة الصحة والهيئات الصحية في الدولة، وأن يكون جواز السفر ساري المفعول بالنسبة للمقيمين في الدولة، وإقامة لا تقل عن 6 أشهر، ومن ثم إدخال هذه المعلومات بالنظام الإلكتروني في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وهي بدورها ستقوم بإدخال ذلك ببرنامج المسار الإلكتروني لحجاج الخارجة في المملكة العربية السعودية، وبعد هذه الإجراءات يتم إصدار تصاريح الحج للمواطنين وتأشيرات الحج للمقيمين،
وأضاف الكعبي أن من أهم الاشتراطات أيضاً توقيع عقود واضحة فيما بين حملات الحج والراغبين في الحج معها وهي عقود تقديم الخدمات التي تشمل الطيران والمواصلات والسكن والإعاشة في الأراضي المقدس.

وقال إنه سيكون هناك ورش عمل وندوات ومحاضرات شرعية وطبية وإدارية عبر وسائل الإعلام المختلفة، ستبدأ من أول شهر ذي القعدة لإرشاد الحجاج وتوعيتهم بشؤون الحج وإجراءات السلامة قبل سفرهم، أي في فترة التهيئة استعداداً للسفر.

البعثة التحضيرية
أوضح رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن البعثة التحضيرية التي تسافر عادة قبل الحجاج بوقت كاف ستقوم بتسلم المساحات المخصصة لحجاج دولة الإمارات ومن ثم إقامة المخيمات عليها وتجهيزها بما يلزم من خدمات للحجاج وللبعثة. وقال الكعبي بالنسبة للخدمات الصحية من عيادات وصيدليات وتوفير الطواقم الطبية والتمريضية والأدوية والأجهزة، فإن القيادة الرشيدة، ومنذ عهد القائد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، تولي خدمات الحجاج والعناية الصحية بهم عناية مثالية، مضيفاً أن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، مشكوراً يوفر كل ما يلزم لحجاج الدولة مجاناً وبأعلى معايير الخدمة الصحية، وذلك في كل مقار مكتب شؤون الحجاج في مكة والمدينة ومنى وعرفة، وكذلك في مقرات حملات حج الإمارات كافة.