أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-06-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

النيادي : أراضي جاهزة لبناء المراكز وأسماء المتبرعين عليها

النيادي : أراضي جاهزة لبناء المراكز وأسماء المتبرعين عليها

 

دشنت إذاعة القران الكريم أول من أمس الأول الثلاثاء خلال الحلقة الثالثة من برنامج " أهل الخير " والذي خصص فى شهر رمضان لدعم حملة الوقف لمراكز تحفيظ القران الكريم تحت شعار " السعادة : وقراءة القران " حملة الالف متبرع يوما عبر الرسائل النصية القصيرة حيث وفرت الهيئة رقمان لإتصالات للتبرع بقيمة عشرة دراهم 9010 , وللتبرع بمائة درهم 9100 , وقد أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن وجود أراضى جاهزة للبناء أمام المتبرعين وإطلاق اسماؤهم عليها حال تبرعهم بقيمة تكلفة البناء.   

 وتناولت الحلقة الثالثة لبرنامج " أهل الخير " التى أدار حوارها الإعلامي ومدير إذاعة القران الكريم عبد الرحمن الطنيجي موضوعاّ حول " ما يحظى به الأبوين في حفظ ابناءهم للقرآن الكريم وما أعد الله لحافظ القرآن في الآخرة ". واستضافت الحلقة كل من سعادة خالد محمد سيف النيادي المدير التنفيذي لشؤون الأوقاف بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف, والدكتورة فريدة محمد على بودي أستاذ مساعد بقسم البلاغة والنقد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الازهر فى جمهورية مصر العربية.      

وبداية تحدثت الدكتورة فريدة بودي عن الغاية المثلى والهدف الأسمى لتعلم كتاب الله وكيف يمكن للفرد والجهات المعنية تسخير الطاقات والقدرات لخدمة الدين عبر تعلم القران الكريم مستشهدة بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة, وقالت إن الإشتغال بالقران من أفضل العبادات وأعظم القربات, وقد أودع الله فيه كل شئ من فقه للأحكام والشرائع والأمثال والحكم والمواعظ والتاريخ والقصص, مؤكدة على أن القران لم يترك شيئا إلا وقد بينه. وعددت دلالات نزول القران فى شهر رمضان من إختيار الله تعالى الشهر لعبادة الصيام والتذكير بمبدأ الوحي وبعثة النبى التى جاءت بنعمة الهداية الخروج من الظلمات إلى النور.

ثم تطرقت الدكتورة فريدة للحديث حول ما يحظى به الأبوين في حفظ ابناءهم للقرآن الكريم وما اعد الله لحافظ القرآن في الآخرة وقالت : " إن أهل القرءان هم أهل الله وخاصته كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , وحفظ القرآن يرفع صاحبه إلى درجة الملائكة الكرام، وقد تواترت نصوص الكتاب والسنة وأقوال العلماء على ذكر الكثير من فضائل حفظ القرآن , ويقال لصاحب القرآن إقرأ وأرتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها" , مؤكدة على أن إكرام والدي حافظ القرآن بإعلاء منزلتهما مما يدل على الزيادة في إكرام حامل القرآن نفسه.

ومن جانبه تحدث خالد محمد سيف النيادي مراكز تحفيظ القران الكريم والدور التى تقوم به فى خدمة المجتمع وقال " أن عدد الدراسين فى مراكز التحفيظ  على مستوى الدولة ما يزيد على 42 الف دارس, مشيرا إلى أن إنجازت المراكز تتمثل فى تميز ماهجها  والبنية التحية والمعلوماتة التعليمية والارتقاء الفنى والمهني للمعلمين وإختيار الأفضل وتوفير خدمات متعددة منها الحراسة والمشرفات والنظافة والموصلات ". وعدد النيادي مواصفات مراكز التحفيظ الجديدة التى تسعى الهيئة من خلال حملتها إلى بنائها.

 وقال  يستوعب المركز الجديد  250 طالب وطالبه موزعين على 10 فصول , ويوجد داخل كل مركز مصلى وحضانه ومبانى إدارية ملحقة وقاعة متعددة الأغراض. .وذكر النيادي أن مراكز تحفيظ القران الكريم تنفذ خطه واضحة لتدريس المناهج وهى منح كتب دراسية فى مختلف علوم القران الكريم تتناسب مع كل فئة عمرية من براعم القران  " كتابان " ,  وطلبة التمهيدي " كتابان "  , وطلبة مستوى الحفظ " ثلاثة كتب " ,   وطلبة  الإجادة " كتابان " , . .  ليصل إجمالي عدد الكتب الموزعة على الطلبة من مختلف الفئات العمرية الدارسة إلى 9 كتب  تحتوى جميعها على علوم القران.

وقال لدى قطاع الوقف قطع اراضى فضاء جاهزة للراغبين فى التبرع لبناء مراكز تحفيظ قران كريم جديدة حيث 7 قطع اراضي فى أبوظبي والعين والغربية وعجمان وأم القوين ورأس الخيمة والفجيرة جاهزة للبناء من تبرعات المحسنين, لافتا إلى وجود بناية وقفية تكلفة بناؤها 40 مليون درهم فى عجمان مكونة من 10 طوابق للراغبين فى التبرع لبنائها. وإطلاق أسم المتبرع على مركزه الجديد. واضاف سيبنى فى كل إمارة مركزا جديدا لتحفيظ القران الكريم وتم توقيع العقد مع كل من الإستشاري والمقاول فى إمارة عجمان وراس الخيمة والفجيرة, مؤكدا تنفيذ اعمال لمركزين جديدين فى كل من ابوظبي والعين , وواحد فى ام القوين تحت الترسية للتنفيذ. 

 وقال النيادي وقف التبرع لبناء مراكز تحفيظ القران الكريم يذهب للبناء فقط , لكن هناك وقف مالي اخر في صورة تبرع نحصل عليه من المتبرع وتقوم إدارة الوقف باستثماره في العقار أو الأسهم او الصكوك أو كافة القنوات الشرعية الاخرى , لافتا إلى تخصيص ريع هذا الإستثمار في إدارة وتشغيل مراكز تحفيظ القران الكريم , وأضاف لدينا في قطاع الوقف دورة مالية مستندية لاموال الوقف, حيث نعمل على إنشاء مبان تجارية أو تنفيذ مشاريع تجارية من المبالغ النقدية الوقفية للمتبرعين , ومن ريعها يتم الإنفاق على خدمات المراكز,  والمثال على ذلك بناية عجمان حيث يوجد بناية وقفية تكلفة بناؤها 40 مليون درهم فى عجمان مكونة من 10  طوابق للراغبين فى التبرع لبنائها, ودعا النيادي مؤسسات القطاع الخاص والقطاع المصرفي والشركات شبه الحكومية من واقع مسؤليتها المجتمعية إلى التبرع او المشاركة في شراكات وقفية مع الهيئة لإنجاز مشاريع يخصص ريعها للإنفاق على المشاريع الوقفية ومنها مراكز تحفيظ القران الكريم.

 

وفى السياق ذاته قام برنامج " اهل الخير "  في حلقته الثالثة بإجراء مداخلات هاتفية مع من تعلموا في مراكز تحفيظ القران ثم أصبحوا محفظين وقياديين فيها . وقالت هنادي الشامسي مسؤولة مركز الهيل في العين أنها التحقت في مراكز تحفيظ القران الكريم منذ ما يزيد على 13 عاما , لافته إلى  حسن تعلمها لقراءة القران الكريم وتطورها في العبادات والاخلاق, مؤكدة تمتعها ببركة كبيرة في كافة امور حياتها منذ إلتصاقها بالقران.

وفى مداخلة هاتفية أخرى قالت موزة الزعابي مديرة مركز أبوظبي لتحفيظ القران الكريم أن مراكز التحفيظ هى غرث الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان " طيب الله ثراه " موضحة اهمية المراكز في تربية النشئ وحاجة كل منطقة لمركز جديد , واكدت اهمية التبرع للحملة ودعم المراكز لإرتفاع عدد المنتسبين فيها.