أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 11-03-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وسام عطاء المرأة المتميز للشيخة فاطمة من «الأوقاف»

وسام الشيخه فاطمةمنحت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، "وسام عطاء المرأة المتميز" بمناسبة يوم المرأة العالمي تقديراً لدور سموها في دعم مسيرة المرأة الإماراتية وقال الدكتور حمدان مسلم مكتوم المزروعي رئيس الهيئة بهذه المناسبة، "إن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تتشرف بتقديم وسام عطاء المرأة المتميز إلى "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله تعالى رائدة العمل النسائي وفاء لعطائها".وقال المزروعي "إن الله تعالى قد من على دولتنا الحبيبة بحكمة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي رأى ببصيرته الثاقبة وفهمه العميق لتعاليم دينه أن المرأة الإماراتية يجب أن تتعلم وتتأهل لدخول شتى ميادين العمل والعطاء وتأخذ دورها في بناء الوطن ورقيه الحضاري، ذلك أن قيام الحضارات وبناء المجتمعات لم يكن في يوم من الأيام مقتصراً على الرجال وحدهم دون النساء، بل كانت المرأة تسير جنباً إلى جنب مع الرجل في ميدان الحياة وبناء مجتمعها والقيام بمسؤولياتها، ملتزمة بتعاليم دينها سباقة إلى كل خير عاملة في كل سبيل مبادرة إلى كل إبداع وعطاء".


وأضاف المزروعي أنه تحقيقاً لهذه الرؤية فقد اهتمت قيادتنا الرشيدة بتنمية المرأة فسنت القوانين والتشريعات، لتمكين المرأة الإماراتية وإتاحة فرص العمل لها وتشجيعها على مواصلة تعلمها وتنمية مهاراتها، لتقوم بواجبها في الوطن، أماً مربية ومعلمة فاضلة وموظفة متميزة وطبيبة متخصصة ترتقي أعلى المناصب وتتحمل المسؤوليات بكفاءة واقتدار وزيرة وسفيرة وعضواً في المجلس الوطني الاتحادي.

وأكد رئيس الهيئة "أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قامت بترجمة تعاليم ديننا ورؤية قيادتنا الرشيدة، فأخذت على عاتقها النهوض ببنات الوطن وإعدادهن للمستقبل المشرق الذي ينتظرهن من خلال رعايتها الكريمة لبرامج تنمية المرأة ورئاستها لمؤسسة التنمية الأسرية والاتحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة".

وأشار إلى أن العالم يشهد لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بعظيم إنجازاتها وسمو رسالتها وجهودها الدؤوبة للارتقاء بالمرأة الإماراتية، وقد تشرفت هيئات دولية ومنظمات عربية ومؤسسات وجهات محلية بتقديم أوسمة تقديرية وجوائز تكريمية ودروع تذكارية لسموها". وقال المزروعي "بمناسبة يوم المرأة العالمي نتشرف بتقديم وسام عطاء المرأة المتميز باسم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ومجلس إدارتها وجميع العاملين فيا، وبهذه المناسبة نرفع أسمى آيات الوفاء والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة التي تفخر بها المرأة الإماراتية وتقتدي بها المرأة العربية وتعتز بها المرأة في العالم بأسره، قدوة صالحة ومثالاً يحتذى به داعياً الله سبحانه وتعالى أن يديم موفور الصحة والسلامة على سموها وأن يحقق لها كل ما ترجوه من خير للمرأة في هذا الوطن العزيز".

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وبالتزامن مع يوم المرأة العالمي قد خصصت في خطة الوعظ الموحدة أسبوعاً لتكريم المرأة وإبراز دورها ومكانتها، وذلك من خلال خطبة الجمعة الموحدة التي تم إلقاؤها على مستوى الدولة ودروس المساجد وإقامة محاضرات في المؤسسات المجتمعية وعدد من البرامج في الإذاعة والتلفزيون، والمقالات الصحفية إضافة إلى المادة الثقافية حول مكانة المرأة التي تم بثها عبر شاشات المساجد.وكانت الهيئة قد نظمت بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام الذي ترأسه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حملة لتقدير دور المرأة بعنوان "معا نثمن عطاءها " وذلك لإبراز جهود الدولة في تمكين المرأة وتشجيعها على التعلم والعمل وبيان التصور الإسلامي الصحيح لتعلم المرأة وعملها. وتضمنت الحملة برامج إذاعية وتلفزيونية وعدداً من الندوات والمحاضرات التي ألقيت في الاتحاد النسائي العام ومسرح بلدية أبوظبي وجامعة خليفة، إضافة إلى عدد من المحاضرات والندوات في الإمارات الأخرى، كما تم تخصيص خطبة يوم جمعة على مستوى الدولة للحديث عن دور المرأة ومكانتها.وتم كذلك إلقاء 15 ألف درس في مساجد الدولة خلال أسبوع الحملة، للحديث عن دور المرأة ومكانتها وتثمين عطائها، إلى جانب إصدار كتيب حول التعريف بالحملة وأهدافها طبعت منه خمسة آلاف نسخة وزعت على المؤسسات المجتمعية والجامعات وإنتاج فيلم بعنوان "معاً نثمن عطاءها"، وقد حظيت تلك الحملة بتغطية واسعة في وسائل الإعلام والصحافة والمواقع الإلكترونية.