أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-03-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

افتتاح مسجد مبارك ومطر بن حاضر المهيري في منطقة البطين بأبوظبي

افتتاح مسجد مبارك ومطر بن حاضر المهيري في منطقة البطين بأبوظبيافتتح اليوم الاثنين 22 مارس  في منطقة البطين بأبوظبي مسجد مبارك ومطر بن حاضر المهيري رحمهما الله بعد إعادة بنائه على نفقة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

حضر الافتتاح معالي حمد الحر السويدي وسعادة جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي وسعادة يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية وسعادة الدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والدكتور فاروق حمادة المستشار في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي وسعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الاسلامية بالهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف وعدد من المسؤولين وأهالي منطقة البطين.

وأدى الجميع صلاة العشاء في المسجد الذي يستوعب 400 مصل واستوحى تصميمه من الفن المعماري لقصر الحصن.

ودعا جميع المصلين الله عز وجل ان يرزق من بناه وأعاد بناءه الأجر والثواب وان تكون أعمالهم الخيرة في ميزان حسناتهم.

وأعرب سعادة جبر محمد غانم السويدي عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على متابعته وتوجيهاته بإعادة بناء مسجد مبارك ومطر بن حاضر المهيري حتى يتسع لعدد اكبر من المصلين من أبناء المنطقة مشيدا بحرص القيادة الحكيمة على العناية ببيوت الله ورعايتها وعمارتها والتي تأتي ضمن منظومة الخير المتواصلة لبلدنا المعطاء.

والقى الدكتور فاروق حمادة كلمة خلال افتتاح المسجد قدم فيها الشكر إلى القيادة الرشيدة للدولة على اهتمامها الكبير ببناء المساجد ورعايتها وتشجيع أهل الخير على ذلك لما للمساجد من دور محوري في نشر الفضيلة والمعرفة في المجتمع.

وقال ان هذه القيم أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آلِ نهيان طيب الله ثراه وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة انطلاقا من كتاب الله وسنة رسولة.

وثمن دور اهل الخير والمحسنين في الدولة الذين يبذلون اموالهم في عمارة المساجد والتي تزيدنا وتشعرنا بالامن والأمان والاطمئنان النفسي والتقارب والتآلف والمحبة بين كافة أفراد المجتمع.