أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 15-02-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الإسلامية"تفتتح فصولاً دراسية في مركز التوحد

افتتحت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الفصول الدراسية الجديدة بمركز التوحد التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة، وتأتي هذه الخطوة في إطار حرص القيادة الرشيدة على دعم ذوي الاحتياجات الخاصة وتحقيق هدف دمجهم في المجتمع كي يصبحوا عناصر فاعلة فى خدمة الوطن.
وقال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إن تجهيز الفصول الدراسية الجديدة بكامل وسائل التعليم والتأهيل لفئة التوحد انسجاما مع سياق اهتمام القيادة بمرضى التوحد والحرص على توفير كافة وسائل التعليم والتعلم.
وأفاد أن قطاع الوقف لديه مصرف وقفي للرعاية الاجتماعيّة وخدمة المجتمع يوجه إيراداته للإنفاق على عدد من المشاريع الخيرية والحيوية الفاعلة منها رعاية المسنين، ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، ودعم الشباب والطفولة، والحفاظ على البيئة، والتوعية بالسلامة المرورية، والعناية بالمرافق العامة، ومكافحة المخدرات، والإعلام الخيري، والإغاثة، والرفق بالحيوان، مؤكدا أن قنوات الصرف على هذه المشاريع يجمع ريعها من قبل تبرعات المحسنين.
وكانت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة وقعت في وقت سابق اتفاقية تعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بهدف إثراء العمل الإنساني و الخيري، وتعزيز التعاون المُشترك، ووضع الخطط التي تسهم في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة، وإعدادهم وتأهيلهم لدمجهم في المجتمع ليشاركوا بشكل فعال في مسيرة النهضة من خلال توفير الخدمات الخاصة والرعاية الاجتماعية والتسهيلات التي تلبي احتياجاتهم.
ومن جانبه رحب محمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصّة بتلك المبادرة وقال «إن تحمل تكاليف تجهيز عدد من الفصول الدراسية بمركز أبوظبي للتوحد التابع للمؤسّسة من قبل جهة حكومية لدليل على توحد الأفكار والجهود وخطط العمل الرسمية الموجهة لخدمة ذوي الإعاقة ومنها طلبة التوحد، معربا عن أملة في تحقيق المزيد من التعاون المشترك بين المؤسّسة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دعم فئات أخرى ومشاريع تنفذها المؤسّسة.
وأضاف إن المؤسسة تسعى لاستقطاب الهيئات والمؤسسات والشركات الوطنية لدعم مشاريع المؤسسة الخيرية، مؤكدا الحرص على تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات الحكومية لتحقيق شراكة استراتيجية مجتمعية والعمل على زيادة أطر التواصل بين مؤسسات الدولة، مشيداً بالدور الكبير الذي تقوم به الهيئة ضمن إطار المسؤولية المجتمعية وحرص قيادتها على التفاعل بإيجابية مع الحملات التي تقوم بها مؤسسة زايد لمصلحة الفئات المشمولة برعايتها.