أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-12-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الرئيس المصري يمنح رئيس الهيئة وسام العلوم والفنون

كرم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف و7 من علماء الدين الذين أثروا الحياة الإسلامية بجهدهم وفكرهم منهم 6 مصريين، وعالم دين من الكويت.
وقام السيسي، خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بالقاهرة أمس 22/12 بتسليم وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى لكل من الدكتور محمد مطر الكعبي، والدكتور يعقوب الصانع وزير الأوقاف الكويتي.
وأشاد عدد من كبار علماء الدين المصريين بتكريم مصر والرئيس عبدالفتاح السيسي لدولة الإمارات العربية المتحدة وللدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالإمارات لدوره في دعم الفكر الإسلامي الصحيح.
وقال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري إن تكريم الإمارات الشقيقة ممثلة في الدكتور الكعبي هو تأكيد مصري رسمي وشعبي على التقدير الكبير الذي نكنه للإمارات حكومة وشعبا، فالشعب المصري لن ينسى الدور الرائد الذي قامت وتقوم به القيادة الإماراتية الرشيدة، ولن ننسى الدعم الشعبي الكبير الذي يقدمه الإماراتيون، فالإمارات كانت وما زالت أكبر داعم سياسي لمصر، حيث قامت الدبلوماسية الإماراتية بدور رائد مستغلة ثقلها الدولي وعلاقاتها الوثيقة بمراكز صنع القرار في الغرب لدعم مصر في كافة المجالات.
وأضاف وزير الأوقاف المصري: لا ننسى أيضا الدور الرائد الذي تلعبه هيئة الشئون الإسلامية بقيادة الدكتور مطر الكعبي في مواجهة الجماعات التكفيرية والإرهابية، وترسيخ تعاليم وقيم الإسلام الصحيحة ونشر صحيح الدين بعيدا عن الإفراط والتفريط، كذلك فإن للدكتور الكعبي دوراً مهماً ورائداً في دعم المؤتمرات الدينية في مصر ودول العالم الإسلامي لمواجهة الفكر التكفيري والفتاوى الشاذة، وكان آخرها تأسيس مجلس أعلى للهيئات الإفتائية على مستوى العالم الإسلامي.
من جانبه أشاد الدكتور عبدالفضيل القوصي عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر ونائب رئيس الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بدور الإمارات في دعم مختلف القضايا الإسلامية وهو ما انعكس بالإيجاب على صورة الإسلام في الغرب والشرق على حد سواء، إضافة إلى المشاركة الإسلامية الفعالة في أي نشاط في أي مكان في العالم يصب في مصلحة الإسلام والمسلمين.
وأكد القوصى أن الدكتور الكعبي ومعه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية لم تدخر جهدا وتصنع الكثير علي كل المستويات دون استثناء من اجل ترسيخ الفكر الإسلامي الوسطي.
من ناحيته عبر الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عن تقديره وتثمينه عالياً التكريم من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومنحه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، مشيراً إلى أن هذا التكريم، إنما هو تكريم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، وتجسيد للعلاقات الأخوية التي تربط البلدين، وتقدير للجهود المبذولة التي وجهت بها القيادة الرشيدة، ويؤكد التوافق في الرؤى والطموحات والتوجهات في مختلف المجالات، على رأسها محاربة التطرف والإرهاب، والوقوف في وجه التحديات التي تواجه الأمة العربية. وأعرب عن تقديره لحفاوة الاستقبال الذي لمسه في قلوب علماء الأزهر والشعب المصري، الذي وجهوا التحية لدولة الإمارات على دورها في الوقوف أمام أصحاب الفتن والضلالات، ومواجهة الفكر التكفيري ومحاولات تمزيق جسد الأمة، وأن هذه العلاقات المتميزة على جميع المستويات تبعث على مزيد من التعاون الوثيق بين البلدين، ووجه الكعبي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم اللا محدود والمتابعة الحثيثة لما تقوم به الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.