أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 02-11-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الملتقى السنوي لمراكز تحفيظ القرآن الكريم

الملتقى السنوي لمراكز تحفيظ القرآن الكريم

تحت إشراف سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف انعقد الملتقى السنوي لمراكز تحفيظ القرآن الكريم تحت شعار " معا نرتقي " وقد حضره جميع العاملين في مراكز التحفيظ على مستوى إمارات الدولة ، وقد تم تكريم المراكز المتميزة في تفعيل الحملة التثقيفية التي أطلقتها الهيئة في الربع الأول من هذا العام 2015 لدراسة ورقة عمل تشتمل على أسرار التميز الوظيفي ، ومن ثم عقد ورشة للعصف الذهني بإشراف إدارة التطوير المؤسسي .
و ألقى سعادة رئيس الهيئة كلمة أشاد في مستهلها بالدعم المتواصل لمراكز تحفيظ القرآن الكريم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله -وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات .
ثم قال : كما كان القرآن الكريم مصدر هداية وسعادة للبشرية ، نريد أن نترجم معا هذه الهداية والسعادة إلى سلوك وبصمة ورسالة في الفرد والمجتمع ونربي ناشئتنا على ذلك وننمي فيهم ثقافة الوسطية والرحمة فهم أمانة بين أيدينا .
وأنتم أيها الإخوة الإداريون في مراكز تحفيظ القرآن الكريم جزء لا يتجزأ من الهيكل العام للهيئة ، وكلنا في سفينة وطن آمن سعيد ، ينبغي أن نعزز روح المواطنة ، وإبراز هويتنا وولائنا لقيادتنا الرشيدة ، ورد الجميل لهذا الوطن العزيز ، وذلك بترجمة أمينة لرسالة الهيئة ومنهجيتها في الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش الراقي ..
نريد لهذه المراكز أن تكون واحة إيمان وسكينة ، تجتذب إليها أبناء المجتمع وبناته على مائدة القرآن الكريم وقيمه السامية ، ثم شكر سعادته الجهد المبذول من قبل العاملين في هذه المراكز ، داعيا إلى مواصلة التطوير والعصف الذكي لاقتراح المبادرات الداعمة لهذا التطوير .
ثم ختم سعادته كلمته بالدعاء للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ، وهو المؤسس الأول لهذه المراكز ، فهي في ميزان حسناته ، وللقيادة الرشيدة التي ترعى هذه المراكز وتدعمها كل الدعم .
ثم قدمت منى الغساني مدير إدارة مراكز والمعاهد الدينية في الهيئة ورقة أشادت فيها باهتمام القيادة الرشيدة ودعمها لمراكز تحفيظ القرآن الكريم، مؤكدة على عِظَم المسؤولية الملقاة على العاملين بالمراكز، من أجل الارتقاء بالمراكز في ميادين العمل، فالحمد لله رب العالمين على مَّا وصلت إليه مراكز تحفيظ القرآن الكريم، فزيادة عددها وانتشارها في ربوع الامارات، وتقدم أبنائها، وانسجام إدارتها، وتطور بنيتها، ورقي مناهجها وسهولتها وتميزها وانفرادها ، مفخرة عظيمة، نفخر بها ونعتز بالانتساب اليها، إذ ينهل من علومها الشرعية والعلمية أبناء الوطن والمقيمين فيه، في انسجام تام،وآليات إدارية منتظمة ، تحقق الشفافية .
ثم تم طرح ورقة عمل أسرار التميز الوظيفي ، كما استمع الحضور إلى ورقة الموارد البشرية والشؤون الإدارية والمحفزات للإقبال على العمل في هذه المراكز من قبل المواطنين والمواطنات خاصة .