أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 01-11-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وفد من مشيخة الأزهر يزور الشؤون الإسلامية

وفد من مشيخة الأزهر يزور الشؤون الإسلامية

تعزيزاً للعلاقات المتميزة بين القيادتين الرشيدتين والشعبين الشقيقين في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية ، وفي إطار تبادل الزيارات لتفعيل مذكرة التفاهم المبرمة بين مشيخة الأزهر، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف .وصل إلى البلاد وفد من مشيخة الأزهر برئاسة معالي الدكتور عباس شومان ، وكيل مشيخة الأزهر .
وكافي استقباله بمطار أبوظبي الدولي سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدد من المسؤولين في الهيئة .
وقد رحب الدكتور الكعبي بالوفد الزائر مشيدا بجهود الأزهر وجامعاته ومعاهده ومؤسساته الأخرى برئاسة الإمام الأكبر فضيلة الدكتور أحمد الطيب في نشر العلوم الإسلامية والعربية والإنسانية عبر القرون .
وقال الكعبي : إن منهجية الأزهر الشريف في تأصيل الفكر الوسطي والعلمي، والممارسة العملية والفتاوى الأزهرية وإنتاج البحوث والدراسات الفقهية والقضائية والفكرية التي تخص الشأن الإنساني والسلم الاجتماعي وغير ذلك من تخريج الدعاة ..وخطباء المنابر، وعراقة المناهج الأزهرية تلتقي وطموحات ورسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في التأصيل والتطوير ومتابعة مستجدات الحياة العصرية وإنتاج الثقافة الإسلامية.
وأضاف الكعبي العالم اليوم بحاجة ماسة إلى إبراز قيم الدين الحنيف وسط متغيرات متسارعة لا يحكم زمامها ويرشد مسارها ويدحض الشبهات ويجلي الحقائق إلا مرجعية علمية عريقة كالأزهر والمؤسسات الدينية المقاربة له في الأصالة والتأصيل ،
وعليه فإن التنسيق والتعاون بين مؤسسة الازهر وبقية المؤسسات المعنية بالشؤون الدينية في العالم أصبحت ضرورة من ضرورات العصر . ومن هنا تأتي هذه الزيارات المتبادلة بين الأزهر الهيئة في إطارها المثالي .
من الجانب الآخر شكر الوفد الضيف هذه الحفاوة وهذا البعد الفكري والروحي الذي يعزز الشؤون الإسلامية في المجتمعات بالوسطية والاعتدال والتسامح ناقلا تحيات الإمام الأكبر إلى دولة الإمارات العربية الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا ، كما أشاد الوفد بالعلاقات الاستثنائية المتميزة بين الدولتين والشعبين الشقيقين منذ عهد المغفور له حكيم الأمة الشيخ زايد طيب الله ثراه، فوقفات الإمارات مع شعب مصر وقفات تاريخية وهي عنوان عريض للقيم الدينية والإنسانية .
عقد الجانبان جلسة عمل تناولت تعزيز سبل التعاون في مجالات الشؤون الإسلامية، وتبادل الخبرات في مجال نشر الثقافة وترسيخ مبدأ الوسطية والتسامح والاعتدال، وتعميق وترسيخ الولاء للوطن ونبذ العنف والغلو، وكذلك نشر ثقافة حوار الحضارات والعيش المشترك عن طريق تنظيم فعاليات توعوية وتثقيفية مشتركة بهذا الخصوص، والتنسيق بين الطرفين في مجال تبادل الخبرات التنظيمية والكوادر التعليمية في تخصصات الإفتاء والوعظ والخطابة والبحوث العملية والعلمية، والتدريب وعقد الدورات وورش العمل ، ودعم المؤسسات التعليمية في مجال القرآن الكريم، وتبادل الدعوات والوفود للمشاركة العلمية والعملية في البرامج والمؤتمرات والندوات والمناسبات الدينية والوطنية والثقافية التي يعقدها الطرفان مع تبادل البحوث الدراسات والنشرات والمجلات والمطبوعات العلمية في علوم القرآن والسنة والفقه وأصوله وغيرها من مصادر المعرفة .